معتز الشامي (دبي)

اكتملت القوة الضاربة لنادي العين بعد عودة اللاعبين الدوليين المشاركين مع منتخبنا الوطني في كأس العرب، بالإضافة للمغربي سفيان رحيمي الذي كان أحد أبرز مواهب المنتخب المغربي في البطولة نفسها، والذي ودعها من ربع النهائي بعد الخسارة أمام منتخب الجزائر في «ديربي» شمال أفريقيا القوي الذي قدمه الفريقان.
ويواصل «الزعيم» تحضيراته بقوة للقاء القمة المرتقب في ربع نهائي كأس المحترفين لدور الذهاب، أمام ضيفه الوصل يوم الجمعة المقبلة، وهي البطولة التي يدخلها العين بدوافع الوصول للنهائي والمنافسة على اللقب، والتي تعتبر محطة مهمة، قبل خوض مباراة دور الـ16 لكأس صاحب السمو رئيس الدولة أمام النصر يوم 21 الجاري، وهو ما يعني خوض محطتين مهمتين متتاليتين في بطولتين مختلفتين، تعامل معها الجهاز الفني للزعيم بطريقته الخاصة، عبر معسكر مغلق استمر لـ7 أيام في دبي خاض خلالها 3 وديات، أمام الذيد ثم أمام الاتحاد السعودي في تجربة قوية استفاد منها «الزعيم»، بالإضافة لتجربة ثالثة أمام بيراميدز المصري، والتي كانت في ختام المعسكر.
وعاد جميع اللاعبين الدوليين باستثناء ياسين مرياح، الذي يستكمل مشواره مع منتخب تونس في كأس العرب، بينما اكتملت الصفوف في باقي المراكز للفريق الأول، الذي يواصل تدريباته بتركيز من أجل تحقيق أهداف المرحلة، وهي ضرورة السير في مسيرة الانتصارات في البطولتين سواء كأس المحترفين أو كأس رئيس الدولة، حيث يتصدر العين ترتيب الدوري عن جدارة حالياً.
من جانبه، أكد عبدالله علي، مشرف الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين، أن العين حقق عدة فوائد من فترة التجمع الداخلي بدبي وخوض 3 تجارب، زادت من الانسجام والتفاهم بين جميع اللاعبين، ووقف خلالها الجهاز الفني على المكاسب الفنية للفريق واللاعبين، مشيراً إلى أن انضمام الدوليين يزيد من القوة الفنية، ويضيف لقوام الفريق من أجل زيادة جرعة التركيز خلال الأيام المقبلة قبل خوض تجربتي الوصل في كأس المحترفين والنصر في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، حيث سيرفع «الزعيم» شعار الفوز في جميع البطولات التي يدخلها للموسم الجاري.