دبي (الاتحاد)


أكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي الرياضي على مواصلة تعزيز مكانة دولة الإمارات في مجال صناعة الرياضة عموماً، وتطوير كرة القدم العالمية من خلال مؤتمر دبي الرياضي الدولي، عضو «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» وجائزة «دبي جلوب سوكر» العالمية.
وقال سموه: «نحن سعداء بالنجاح الكبير الذي يحققه مؤتمر دبي الرياضي الدولي الذي انطلق كمبادرة من دولة الإمارات ورسخ مكانته في صدارة الأحداث الكروية العالمية، وأصبح في حدثاً سنوياً ينتظره الجميع في مختلف دول العالم، ويتابعه المشاهدون من مختلف القارات، سواء من العاملين في صناعة كرة القدم أو من جمهورها الواسع، كونه يمثل منصة دولية لتطوير كرة القدم العالمية، ويسلط الضوء على واقع ومستقبل كرة القدم، كما يمنح صنّاع القرار ونجوم اللعبة من المدربين واللاعبين للقاء والتباحث وتعزيز العلاقات بين قطاع كرة القدم في الدولة وبين العالم، كما يتم سنوياً تكريم المتميزين من أصحاب الإنجازات الكروية الذين يواصلون التألق في جميع الملاعب، أو من الذين ابتعدوا عن الملاعب ولا زلنا نذكر إنجازاتهم بكل التقدير لما قدموه لأنديتهم ولمنتخباتهم ولكرة القدم في العالم».
جاء ذلك خلال الاجتماع السادس لمجلس إدارة مجلس دبي الرياضي الذي عقد في مقر المجلس برئاسة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومشاركة معالي مطر الطاير نائب رئيس المجلس، وأعضاء مجلس الإدارة: أحمد الشعفار، ومحمد الكمالي، ود. عبد الله الكرم، ومريم الحمادي، وموزة المري، وسعيد حارب الأمين العام للمجلس، وناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام للمجلس، وصالح المرزوقي مدير إدارة الدعم المؤسسي المقرر.
وأكد سموه أن الدورة الحالية من المؤتمر الذي سيقام يوم 27 ديسمبر الجاري في منطقة برج خليفة تكتسب أهمية وقيمة أكبر كونها تتزامن مع الاحتفالات الوطنية لمناسبة عيد الاتحاد الخمسين واليوبيل الذهبي لتأسيس الدولة، وكذلك مع تنظيم إكسبو 2020 في دبي، مما يجعل احتفالية كرة القدم العالمية هذا العام تكون أكثر روعة وتميزاً.
وتم في الاجتماع استعراض عناصر التحديث في نموذج دبي للتفوق الرياضي الذي يتم فيه تقييم أداء الأندية وشركات كرة القدم والأكاديميات والعاملين فيها، وتم خلال شهر أكتوبر الماضي تكريم الفائزين في فئات الدورة الثامنة منه، حيث يعمل مجلس دبي الرياضي على تحديث النموذج بما ينسجم مع التطورات الحاصلة في الدولة عموماً وفي القطاع الرياضي، ويعزز من أداء المؤسسات الرياضية والعاملين فيها في جميع مجالات العمل الرياضي الإدارية والمالية والفنية، وغيرها من المجالات، كما تتناسب عناصر التحديث على النموذج مع مرحلة ما بعد كوفيد 19، كما يوفر التحديث الجديد للنموذج منح دعم أكبر لقطاع الأكاديميات وتكريم الأكاديمية الأكثر نجاحاً في تقديم لاعبين موهوبين ومتميزين للأندية والمنتخبات الوطنية.
كما تم في الاجتماع الاطلاع على قائمة الفعاليات الدولية العديدة التي سيتم تنظيمها خلال الفترة المقبلة وفق أرقى معايير الجودة، ومواصلة تطبيق الإجراءات والبروتوكولات الخاصة بالرياضات، بما يعزز من مكانة دبي ودولة الإمارات على خريطة الرياضة العالمية ومكانتها في صناعة مستقبل الرياضة في العالم.
وتضم قائمة الفعاليات بطولات مختلفة وفي مقدمتها بطولة دبي الدولي للقفز بالمظلات وبطولة دبي الدولية للكروس فت، إلى جانب سباق الترا ماراثون المرموم، وسباقات الدراجات الهوائية ومن بينها طواف الإمارات العالمي، وكذلك بطولة دبي ديزرت كلاسيك للجولف، وبطولة العالم للقوس والسهم لأصحاب الهمم، وبطولة آيرون مان وبطولات دبي للتنس، وغيرها.
وناقش مجلس الإدارة طلبات عدد من الاتحادات والمنظمات الرياضية الدولية الأولمبية وغير الأولمبية التي طلبت نقل مقراتها إلى دبي خلال الفترة المقبلة، نظراً لما وجدته من جودة الحياة والتطور في جميع المجالات الداعمة، بداية من تطور القطاع الصحي والرعاية الطبية وتطور المنشآت السكنية والمنشآت الرياضية والخدمية ووسائل النقل والتشريعات والتسهيلات المقدمة في جميع المجالات، حيث شهدت السنوات السابقة نقل مقر المجلس الدولي للكريكت، تلاها نقل اتحادات دولية وقارية لمقراتها بالتنسيق والتعاون مع مجلس دبي الرياضي، ومن بينها نقل مقر الاتحاد الدولي للبولينج والمقرات الإقليمية لاتحادي الريشة الطائرة «البادمنتون» والهوكي، وقد تم التوجيه بالعمل على تسهيل نقل الاتحادات الدولية لمقراتها إلى دبي وفق القوانين واللوائح.