الرياض (أ ف ب)
يحتضن ملعب الملك فهد الدولي بالرياض «الخميس»، مباراة «ديربي العاصمة»، التي تجمع القطبين الهلال والنصر في مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة من الدوري السعودي لكرة القدم.
ويدخل الهلال المباراة وهو في المرتبة الرابعة برصيد 21 نقطة، جمعها من 11 مباراة، فاز في 5 مباريات وتعادل في 6 أخرى، وله مباراة مؤجلة أخرى مع الاتحاد المتصدر الذي يتقدم عليه حالياً بفارق 5 نقاط، من الجولة الثانية عشرة، بينما يدخل النصر المباراة وهو في المرتبة السابعة، برصيد 17 نقطة، جمعها من 12 مباراة، فاز كما خسر في 5 وتعادل في مباراتين.
وتعتبر المباراة مهمة لكلا الفريقين رغم تفاوت الطموحات بينهما، ولهذا سيرمي كل منهما بجميع أوراقه الرابحة بحثاً عن العلامة الكاملة التي ستمنحه دفعة معنوية لمواصلة حصد النقاط في المباريات المقبلة.
ولم يسجل الهلال المتوج مؤخراً بلقب دوري أبطال آسيا، في آخر سبع مباريات سوى انتصارين على حساب الرائد وضمك، مقابل التعادل في خمس مباريات، كان آخرها في مباراتيه الأخيرتين أمام أبها ثم الفيحاء، ويسعى إلى استعادة نغمة الفوز أمام المنافس التقليدي والمحافظة على سجله خالياً من الهزائم، والاقتراب كثيراً من الصدارة.
ويغيب عن الهلال في المباراة، محمد البريك، بسبب كورونا، وناصر الدوسري الذي يعاني من تمزق في العضلة الخلفية سيبعده نحو شهرين، ومحمد كنو بداعي تراكم البطاقات، لكنه رغم هذه الغيابات، يملك أسماء مميزة في جميع الخطوط، إلى جانب البديل الجاهز القادر على تقديم المطلوب منه.
ويعاني النصر من عدة مشاكل فنية وإدارية انعكست سلباً على مستوياته ونتائجه، ووضعته في مركز لا يليق به، عطفاً على الأسماء الأجنبية والعناصر الدولية التي تزخر بها صفوفه.
وبعد فوزه على الأهلي في «الكلاسيكو»، الذي أعقب أربع مباريات لم يتذوق خلالها طعم الفوز مكتفياً بالفوز في مباراتين والخسارة في مثلهما، عاد وخسر أمام الطائي متذيل الترتيب في مباراة مؤجلة، وهذه الخسارة كانت أمام ناظري المدرب الجديد الأرجنتيني ميجيل أنخل روسو الذي تابع المباراة من المنصة.
ويتطلع النصر الذي استعاد معظم لاعبيه المصابين، أمثال عبدالإله العمري وعبدالمجيد الصليهم والبرازيلي أنسيلمو والأرجنتيني مارتينيس، إلى النهوض من كبوته والعودة من جديد عبر الباب الكبير، إلى جانب رد اعتباره من خسارته في نصف نهائي دوري أبطال آسيا.
ويفتقد النصر لجهود لاعبيه المدافع عبدالله مادو ولاعب الوسط عبدالفتاح عسيري بداعي الإصابة، لكنه قادر على تعويض غيابهما في ظل الأسماء المميزة التي يمتلكها.