دبي (الاتحاد)


بحثت إدارة الشؤون الفنية والرياضية باللجنة الأولمبية الوطنية، مع الاتحادات الرياضية كافة الجوانب الفنية والإدارية واللوجستية، قبل خوض غمار دورة الألعاب الخليجية الثالثة التي تستضيفها الكويت من 9 إلي 19 يناير المقبل.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عُقد بمقر اللجنة الأولمبية الوطنية، بدبي بحضور ممثلي الاتحادات الرياضية الـ14، والتي تمثل الإمارات، وهي اليد، السلة، الطائرة، الجودو، الكاراتيه، المبارزة، الرماية، التنس، تنس الطاولة، ألعاب القوى، هوكي الجليد، الدراجات، السباحة، والرياضات الإلكترونية، كما حضر محمد بن درويش المدير التنفيذي للجنة الأولمبية، وأحمد الطيب مدير إدارة الشؤون الفنية والرياضية باللجنة.
واستعرض الحضور مختلف معطيات الدورة التي تشمل 78 مسابقة في جميع الألعاب الجماعية والفردية المدرجة، وأماكن إقامة الوفود الرياضية والبروتوكول الصحي المتبع بالكويت والإجراءات الصحية للوقاية من «كوفيد - 19» قبل السفر، وبعد الوصول إلى الدولة المستضيفة.
وشهد الاجتماع التأكيد على أهمية مضاعفة الجهود لرفع راية الوطن على منصات التتويج، والاستفادة من المشاركة كمحطة قوية للمحافل الكبرى المقبلة على المستويات كافة، سواءً القارية أو الأولمبية والعالمية، مع ضرورة وضع اسم الوطن نصب أعين الجميع وتمثيله بالصورة المنشودة، التي تعكس مكتسباته ومدى رقيه وتقدمه بين كافة دول العالم.
وتفتتح كرة اليد مشاركة الإمارات بملاقاة قطر 4 يناير، ومنتخب السلة مع البحرين 7 يناير.
وحققت الإمارات المركز الثاني في جدول الترتيب العام ضمن النسخة الثانية بالدمام بـ 73 ميدالية بواقع 26 ذهبية، 20 فضية، 27 برونزية، حيث ارتفع الرصيد بالدورة مقارنة بالنسخة الأولى في البحرين عام 2011، من 21 ميدالية في المركز الرابع، إلى 73 ميدالية في «وصافة» الترتيب بالسعودية.