دبي (الاتحاد)

هنأ الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، محمد بن سليم، بفوزه برئاسة الاتحاد الدولي لرياضة السيارات «فيا»، وكتب سموه في تغريدة على حسابه الرسمي في «تويتر»: «كفاءة أبناء الإمارات، هي الرهان الحقيقي للقيادة الرشيدة في تحقيق الإنجازات العالمية، نبارك للأخ محمد أحمد بن سليّم، فوزه برئاسة الاتحاد الدولي للسيارات FIA ، ليكون أول عربي يتقلّد هذا المنصب، متمنين له مزيداً من التوفيق والنجاح».
وهنأ سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، محمد بن سليم بمناسبة انتخابه رئيساً للاتحاد الدولي للسيارات «فيا»، وقال سموه في تغريدة على حسابه الرسمي في «تويتر»: «نبارك للحركة الرياضية الوطنية فوز الأخ محمد أحمد بن سليّم برئاسة الاتحاد الدولي للسيارات، محمد نموذج للاحتراف والإبداع الرياضي وهو خير من يمثل الإمارات في المجتمع الرياضي العالمي، واثقون من أن الاتحاد برئاسته سيحقق الكثير من الإنجازات، كل التوفيق له».
من جانبه هنأ معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة، بن سليم بالفوز، وقال في تغريدة على حسابه في «تويتر»: «نبارك للإمارات فوز الصديق العزيز وبطل العرب محمد أحمد بن سليّم برئاسة الاتحاد الدولي للسيارات، فوز مستحق لزميل الدراسة ورفيق الطفولة، حضور الإمارات على الساحة الدولية وفي مختلف المجالات يعكس مكانة وثقة العالم ببلادنا وكفاءاتنا الوطنية.
وأعلن الاتحاد الدولي للسيارات انتخاب محمد بن سليم رئيساً جديداً للهيئة المسؤولة عن سباقات سيارات «فورمولا-1».
وذكرت وكالة الأنباء البريطانية «بي.أيه.ميديا» أن الإماراتي بن سليم «60 عاماً» حصل على أقل بقليل من 62 % من الأصوات ليخرج فائزاً على منافسه البريطاني جراهام ستكور، وانتخب الأعضاء المصوتون، البالغ عددهم 198 «245 إجمالاً لكن بعضهم لا يملكون حق التصويت»، بن سُليّم للأعوام الأربعة المقبلة، في باريس حيث يقع مقر «فيا». 
وبات بن سليّم الذي كان يشغل منصب نائب رئيس «فيا» للشرق الأوسط، أوّل رئيس غير أوروبي يتسلم سدة رئاسة أعلى هيئة تشرف على رياضة السيارات منذ تأسيسها عام 1904.
وستكون المهمة الأولى لابن سليم هي مواجهة التحدي الذي تركه سابقه جان تود، الذي وعد بـ«تحليل تفصيلي وعملية توضيح» في أعقاب الجدل الذي أحاط بالسباق الختامي لموسم «فورمولا-1» الذي أقيم بأبوظبي الأحد الماضي.
وقال بن سليم: يشرفني أن يتم انتخابي رئيساً للاتحاد الدولي للسيارات في ختام أعمال الجمعية العمومية السنوية في باريس». وأضاف: أود أن أعبر عن خالص امتناني للاتحاد الدولي للسيارات وأعضائه ولجان تود على كل ما حققه خلال الـ12 عاما الماضية».
وواصل: أنا ملتزم بمتابعة العمل المهم وجعل رياضة المحركات تتخذ خطوات إضافية للأمام».
وقال: منحتني رياضة السيارات الكثير، أغلب فترات حياتي»، مضيفاً «كسائق طوال عشرين عاماً، أحرزتُ الفوز 14 مرة في بطولة الشرق الأوسط للراليات، من ثم استلمت مركزاً تنظيمياً لرياضة السيارات في موطني. أعتقد أن الوقت حان لردّ ذلك للرياضة والاتحاد الدولي.
وكشف بن سليّم الذي يرأس أيضاً الاتحاد الإماراتي للسيارات، أنه متحمس «لإحداث تغيير وتحسين، السير على نفس النهج إضافة إلى التحسين أيضاً».