لندن (د ب أ)
تتزايد الضغوط على رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز من أجل تأجيل مباريات الجولة الثامنة عشر من الدوري عقب تأجيل مجموعة كبيرة من المباريات بسبب تفشي فيروس كورونا.
وتم إلغاء خمس مباريات من أصل عشر مباريات كان من المقرر إقامتهم يومي غداً «السبت» وبعد غدٍ «الأحد»، ليرتفع عدد المباريات المؤجلة من الدوري الممتاز هذا الأسبوع إلى تسع مباريات.
وتعرضت رابطة الدوري الإنجليزي لضربة موجعة من الموجة الأخيرة من الإصابات عبر البلاد، حيث تأثرت 14 مباراة في الأقسام الثلاثة.
حتى المباريات التي لعبت أمس الخميس تضررت، وافتقد ليفربول للاعبيه فابينيو، فيرجيل فان دايك، كورتيس جونز، في مباراته أمام نيوكاسل بسبب إصابته بفيروس كورونا.
فيما غاب الرباعي روميلو لوكاكو، تيمو فيرنر، كالوم هودسون أودوي، كاي هافيرتز عن مباراة تشيلسي التي تعادل فيها مع إيفرتون، سواء بسبب إصابات مؤكدة أو بسبب انتظارهم لنتيجة التحاليل.
وذكرت وكالة الأنباء البريطانية «بي. أيه. ميديا» أن توماس فرانك، مدرب برينتفورد، الذي تأجلت مباراتيه مع مانشستر يونايتد وساوثهامبتون، يقود الدعاوي لإيقاف منافسات الدوري الممتاز حاليا.
وقال فرانك: «نعتقد أنه ينبغي أن نؤجل الجولة الحالية من الدوري الممتاز بشكل كامل».
وأضاف: «تتزايد حالات كورونا في كل أندية الدوري الممتاز، الكل يتعامل معها ويعانون من مشاكل».
وحصل فرانك على دعم من إيدي هاو مدرب نيوكاسل، الذي قال: «لا أعتقد أننا نريد أن تلعب نصف المباريات ولا تلعب النصف الآخر».
وأكد: «أعتقد أنه يجب اتخاذ القرار لمصلحة الدوري للتأكد من أن هناك نزاهة في المنافسة».
وقال رافاييل بينيتز مدرب توتنهام: «الحقيقة هي أن لدينا العديد من الحالات في الدوري الإنجليزي الممتاز الآن، لذلك يتعين عليهم أن يفكروا في كيفية إيقاف هذا. إذا لم يحدث هذا، من الممكن أن تسوء الأمور أكثر».
وتتعامل رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم مع طلبات التأجيل كل حالة على حدة وهذه تظل هي السياسة المتبعة.
في الوقت الحالي، كل المباريات التي تقام في ملاعب أستون فيلا، ليدز، وولفرهامبتون، نيوكاسل وتوتنهام هي التي ستقام هذا الأسبوع.
وذكر بيان للرابطة إن المجلس سيقيم عددا من العوامل في تحديد ما إذا كان يمكن إقامة المباراة من عدمها. هذا يتضمن «قدرة النادي على تشكيل فريق، الحالة، الشدة والتأثير المحتمل لتفشي فيروس كورونا في النادي، وقدرة اللاعبين على الاستعداد بشكل آمن ولعب المباراة».
وأعادت الرابطة هذا الأسبوع تطبيق إجراءات طارئة، تتضمن إجراء المزيد من الاختبارات المتكررة، ارتداء أقنعة الوجه أثناء التواجد في الأماكن المغلقة، الحفاظ على التباعد الاجتماعي، وتقليل وقت العلاج.
وعززت رابطة الدوري الإنجليزي من البروتوكول الخاص بها بالإضافة إلى التأكيد أنها تتوقع أن تقوم الأندية بخوض مبارياتها إذا كانت قادرة على تقديم 14 لاعبا، من بينهم حارس مرمى.
وأصدرت الرابطة أيضا أرقاما تكشف أن 25 في المئة من لاعبيها لا ينوون الحصول على لقاح فيروس كورونا، حتى الآن 59 في المئة حصلوا على اللقاح بشكل كامل، فيما يخطط 16 في المئة الحصول على اللقاح.
وتم التركيز بشدة على مسألة الحصول على اللقاح بسبب الانتشار السريع لمتحور أوميكرون.
واستخدم يورجن كلوب مدرب ليفربول ملاحظاته أمس الخميس لتوضيح أفكاره بشأن هذا الأمر وحث اللاعبين على الحصول على اللقاح.
وكتب: «لن أعتذر عن وجهة نظري بشأن اللقاح، بغض النظر عن مدى عدم شعبيتها في قطاعات معينة من المجتمع. لدي نفس وجهة النظر سواء بشكل سري أو بشكل علني».
وأضاف: «إذا صادفت أصدقاء لي أو أشخاص اهتم بهم في حياتي بعيدا عن كرة القدم، وقالوا لي أنهم لم يحصلوا على اللقاح بعد، سأبذل قصارى جهدي لتشجيعهم على تنفيذ ما يقوله الخبراء».
وأضاف: «تجاهل هؤلاء الذي يدعون أنهم يعلمون، تجاهل الأكاذيب والمعلومات المضللة. استمع للأشخاص الذي يعرفون أكثر، إذا فعلت هذا، ستدرك أنك تريد الحصول على اللقاح والجرعة المعززة».