أبوظبي (الاتحاد)

وصفت السباحة المصرية العالمية فريدة عثمان أجواء كأس العالم للسباحة للمسافات القصيرة التي تستضيفها العاصمة أبوظبي بصالة الاتحاد أرينا، بالرائعة، وقالت: كل شيء هنا رائع منذ النزول من الطائرة والاستقبال في المطار، وصولاً إلى مقر الإقامة، وكذلك التدريبات والمسابح غاية في الروعة.
وأضافت: الابتسامة تعلو وجوه الجميع، الكل يريد أن يقدم المساعدة بكل سعادة ورضا، وهذا  أروع ما في أبوظبي، وأشيد بالتنظيم الرائع للحدث والمنشآت الرياضية الرائعة التي تتميز بها العاصمة.
وفيما يخص أهدافها في البطولة، قالت: بكل تأكيد جئت للمشاركة، في ظل وجود كوكبة من النجوم، من مختلف الفئات والأعمار، وهدفي تحقيق أرقام شخصية جديدة في منافسات 100 متر، والجميع يساندني بقوة من أجل بلوغ الهدف الذي حددته مسبقاً.
وأشارت إلى أن مونديال أبوظبي هو الحدث العالمي الأكبر الذي تشارك فيه، بعد أولمبياد طوكيو، لذلك فإن البطولة بمثابة «المحك القوي» الذي يكشف عن المستوى الفني للعديد من النجوم المشاركين.
وعبّرت فريدة عثمان عن سعادتها البالغة لأنها واحدة من الرياضيات الملهمات للفتاة العربية، وقالت: الفتاة العربية دوماً ما تثبت أنها على قدر المسؤولية، وقادرة دائماً على التميز، ولكن على الجميع فقط أن يمنحها الفرصة، وكذلك أن يثق في قدراتها الرياضية.
وطالبت الجميع بحصول الفتاة على مزيد من الفرص، مؤكدة أن الواقع يشير إلى أنها قادرة على التحدي والظهور بقوة في مختلف الألعاب والمناسبات.
وأضافت: هناك المزيد من المواهب النسائية التي تحتاج إلى من يكتشفها، لذلك أطلب من كل مسؤول أن يُفعّل دوره، من أجل اكتشاف تلك المواهب، خاصة أنها من الممكن أن تكون مشروعاً لرياضية أولمبية وعالمية.