أنور إبراهيم (القاهرة)


اعترف الفرنسي بنيامين بافارد الظهير الأيمن لبايرن ميونيخ الألماني، بأنه يكن كل الاحترام والتقدير للمغربي أشرف حكيمي لاعب باريس سان جيرمان، والإنجليزي ترينت ألكسندر أرنولد، مدافع ليفربول، واللذين يلعبان في نفس مركزه، وقال إنهما ربما يكونان أكثر منه جاذبية وإمتاعاً، ولكنه أكثر منهما كمالاً فيما يتعلق بالدور الدفاعي الذي هو أساس مركزه. وقال بافارد في حديث لصحيفة «ليكيب» إنه اعتاد على التعامل مع أي نقد أو هجوم يتعرض له، ويتعايش مع ذلك، ويعرف جيداً كيف يدافع عن نفسه ومصالحه وشرعية وجوده، سواء مع البايرن أو منتخب فرنسا. 

ورغم الصعوبات التي يواجهها ظهيراً أيمن مع «الديوك»، فإنه يؤكد أنه لم يتأثر مطلقاً بجلوسه على «دكة البدلاء» في بعض المباريات، مثلما حدث معه الشهر الماضي في مباراة كازاخستان في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2022. 

وذكّر الجميع بأن مركزه الأساسي هو قلب دفاع أيمن وليس ظهيراً أيمن، ولكنه يلعب في مركزه الحالي، بناءً على طلب مدربيه سواء في المنتخب أوالنادي البافاري.
ورداً على سؤال بشأن بعض التحفظات على مدى قدرته على اللعب ظهيراً أيمن، بالقياس إلى لاعبين آخرين يشغلون المركز نفسه، دافع بافارد عن نفسه، قائلاً: مبدئياً.. المطلوب من أي مدافع أن يجيد الدفاع، وهذا أمر طبيعي، حتى وإن كان يتعين على الظهير العصري اليوم أن يقوم بمهام هجومية. 

وأضاف: على الورق، أنا أقل جاذبية من حكيمي وأرنولد، ولكن على مستوى المهام الدفاعية، أنا الأكثر إجادة، ولو لم أكن كذلك، لما اختارني ديدييه ديشامب المدير الفني لمنتخب فرنسا في التشكيل الأساسي لـ «الديوك».
وعن الانتقادات التي توجه إليه من حين لآخر، بسبب سوء أدائه أحياناً، أجاب مستنكراً: أفضل لاعبي العالم يتعرضون للنقد والهجوم، فلماذا لا يتعرض بافارد للانتقاد؟! 

واختتم حواره بقوله: أنا لا أسعى للحصول على إجماع كل الناس، فهذا ليس هدفي، وأعرف تماماً أنه لا يمكنني أن أحظى بإعجاب الجميع، ولا أشغل عقلي كثيراً بمن أعجبه ومن لا أعجبه، فلكل إنسان رأيه الخاص، وعلينا احترامه.