أنور إبراهيم (القاهرة)


أصبح واضحاً للجميع أن ريال مدريد الإسباني، هو أكثر الأندية المرشحة لاستقبال النجمين الشابين، الفرنسي كيليان مبابي «23 عاماً» والنرويجي إيرلينج هالاند «21 عاماً»، وإذا ما تحقق ذلك على أرض الواقع، فسيصبح «الملكي» على قمة الكرة الأوروبية لسنوات قادمة، لما يملكه اللاعبان من إمكانيات فنية وبدنية، وما يمثلانه من قوة ضاربة تثير الفزع والرعب في أي دفاع مهما كانت قوته.
هذا ما يعترف به خبراء الكرة الأوروبية والعالمية، ويؤكدون إمكانية حدوثه، في حالة انتقال اللاعبين إلى «الريال». 

ومن بين الخبراء والنجوم القدامى الذين يتبنون وجهة النظر هذه، الإنجليزي المخضرم ستيف ماكمانمان أسطورة ليفربول، والذي سبق له اللعب أيضاً 4 سنوات لريال مدريد، إذ قال في حديث لمحطة «هورس ريسينج»، إن فلورنتينو بيريز رئيس الريال سيخوض بقوة معركة الحصول على خدمات اللاعبين، خاصة أنه لم ينفق الكثير من المال خلال العامين الأخيرين، ولديه وفرة مالية تتيح له جذب أي عدد من النجوم الكبار، بل وإعادة كريستيانو رونالدو مرة أخرى، لو أراد! وعندما نتحدث عن ريال مدريد، فلاشيء مستحيل!
وأضاف ماكمانمان: الوفرة المالية أتاحت للنادي «الملكي» تحديث وتطوير استاده سانتياغو برنابيو، وتتيح له أيضاً إبرام صفقات سوبر، وسيدخل «الميرنجي» بقوة وشراسة سوق الانتقالات، على عكس برشلونة الذي يعاني مادياً، وستكون للريال اليد العليا في «الميركاتو»، وخاصة أن اثنين ممن يضع عينه عليهم، سيأتيان مجاناً، الأول هو كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان، والثاني الألماني أنطونيو روديجير لاعب تشيلسي، والذي يرغب بشدة في اللعب للريال.
واعترف ماكمانمان بأن قاموس ريال مدريد لا يتضمن كلمة «مستحيل»، مشيراً إلى أن تحديث «البرنابيو» يرمز إلى عهد جديد للنادي، وسيكون هناك الكثير من الأمور التي تجذب كبار النجوم للعب ل «البلانكوس».
وأشار ماكمانمان إلى أن «الميرنجي» لديه المال الكافي الذي يمكّنه من الدخول في مزايدة مع أي نادٍ آخر من أجل ضم من يريدهم من النجوم، وإذا وقع مبابي مجاناً، فسوف يتبعه عدد آخر من النجوم، وربما يعود رونالدو مرة أخرى!
ورغم حديث ماكمانمان الإيجابي عن ريال مدريد، إلا أنه يعتقد أن حظوظه لن تكون كبيرة في دوري الأبطال الأوروبي هذا الموسم، وأقر حقيقة أن بايرن ميونيخ والأندية الإنجليزية هي الأقرب للفوز بالبطولة هذا الموسم، مع تسليمه بما حدث من تحسن وتطور على «الريال» هذا الموسم، بفضل تألق نجومه كريم بنزيمة وفينسيوس جونيور ودافيد ألابا وميليتاو والآخرين، ولكنه أرجع ذلك إلى تراجع مستوى الدوري الإسباني «الليجا»، عما كان عليه في أي وقت مضى.
يذكر أن ماكمانمان المولود في 11 فبراير1972«49 عاماً»، لعب 9 سنوات لليفربول «1990-1999» شارك خلالها في 272 مباراة وسجل 46 هدفاً، بينما لعب للريال من 1999إلى 2003، وشارك في 94 مباراة وسجل 8 أهداف، كما لعب لمانشستر سيتي موسمين من 2003 إلى 2005، وشارك في 35 مباراة فقط.
أما مع المنتخب الإنجليزي، فلعب 37 مباراة وسجل 3 أهداف، من 1994إلى 2001.