مراد المصري (دبي)


وصف الأرجنتيني بابو جوميز نجم إشبيلية الإسباني الحالي وأتالانتا الإيطالي سابقاً رفضه للعروض التي وصلته من الأندية العربية، وتحديداً من الهلال والنصر السعوديين بـ «القرار الصائب» في مسيرته الكروية، بالنظر إلى لما حققه بعد ذلك بالبقاء في صفوف منتخب «التانجو»، وحصده لقب «كوبا أميركا»، والحلم بالوجود ضمن القائمة المشاركة في كأس العالم 2022.
جوميز يرد على سؤال لصحيفة «الاتحاد» في اللقاء الذي عُقد عن بُعد بتقنية الفيديو، حيث قال: تلقيت العديد من العروض العربية، ولكن في بعض الوقت يجب أن تضع أولويات أخرى في مسيرتك، وهو ما فعلته للبقاء في صفوف المنتخب الوطني.
جوميز يؤكد أن بقاءه في أوروبا مع أتالانتا ثم إشبيلية زاد من فرصته في التواجد بصفوف المنتخب الأرجنتيني، بما يؤكد صحة قراره بحصده لقب «كوبا أميركا»، وامتلاكه فرصة المشاركة في كأس العالم المقبلة.
جوميز انضم إلى قائمة اللاعبين الذين يرفضون إقامة كأس العالم كل عامين، وقال: يجب أن تحتفظ البطولة بسحرها الخاص كل أربع سنوات، وأن تكون طموحاً للاعبين، وفي حال إقامتها كل عامين ستفقد الكثير من بريقها، إلى جانب الضغط الواقع على اللاعبين، وكلها أمور لا أؤيدها بصفة شخصية.
وحول رغبة اللعب في نابولي يوماً ما قال: هذه كانت إجابتي رداً على سؤال لو عدت إلى إيطاليا أي فريق تختار؟، وأجبت نابولي بحكم العلاقة الخاصة التي تجمع الأرجنتينيين مع هذا الفريق بسبب مارادونا، ولكنه مجرد سؤال افتراضي، وحالياً تركيزي بالكامل ينصب على إشبيلية.
جوميز اعترف بأنه تأثر باعتزال سيرجيو أجويرو وقال: إنه لاعب كبير، لكنه أيضاً خارج الملعب شخص مرح للغاية، وعلاقتي به ممتازة في غرفة ملابس منتخب الأرجنتين.