لندن (رويترز) 

قالت مدربة التنس جودي موراي، والدة آندي موراي، الحاصل على ثلاثة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى إن إيما رادوكانو بطلة أميركا المفتوحة ستواجه تحدياً كبيراً في مسيرتها الوليدة خلال الأشهر العشرة المقبلة، وذلك عندما تخوض أول موسم كامل لها في بطولات المحترفات.
وأبهرت رادوكانو عالم الرياضة في سبتمبر الماضي حين أصبحت أول لاعبة صاعدة من التصفيات تحرز لقباً بالبطولات الأربع الكبرى عندما هزمت الكندية ليلى فرنانديز في النهائي بفلاشينج ميدوز.
كما أصبحت رادوكانو (19 عاماً) أول بريطانية تحقق لقباً بالبطولات الأربع الكبرى منذ فرجينيا ويد في ويمبلدون 1977.
ونالت رادوكانو جائزة شخصية العام الرياضية من هيئة الإذاعة البريطانية (بي. بي. سي) يوم الأحد.
وكتبت موراي في صحيفة ديلي تليجراف: «ستكون الأشهر العشرة المقبلة مختلفة تماماً عن أي شيء عاشته رادوكانو في مسيرتها الوليدة رغم نجاحها الذي لا يصدق، ستواجه تحدياً كبيراً في بطولات المحترفات لأنها ستتحول من تلميذة مغمورة نسبياً إلى المنافسة على أعلى المستويات من أسبوع إلى آخر».
وقالت: «أضف إلى ذلك توقعات ومطالب المشجعين ووسائل الإعلام والجهات الراعية والوكلاء ويمكنك أن ترى كيف تغيرت حياتها منذ فوزها ببطولة أميركا المفتوحة».
وتباينت نتائج رادوكانو منذ فوزها بأميركا المفتوحة وودعت بطولة إنديان ويلز مبكراً في الولايات المتحدة كما خرجت من دور الثمانية في رومانيا قبل أن تخسر في الدور الأول في بطولة لينتس في النمسا.
كما غابت عن بطولة مبادلة في أبوظبي بعد إصابتها بكوفيد-19.
وأكدت موراي الحاجة إلى منح اللاعبة الشابة فرصة للتطور.
وأضافت: «سررت للغاية حين سمعت أنها ترغب في إعطاء الأولوية لتطوير طريقة لعبها والعمل على تعزيز لياقتها قبل أستراليا المفتوحة، تقدم أداءً جيداً بالفعل لكن من المهم جداً عدم الضغط عليها من خلال التوقعات والطموحات الكبيرة، دعونا نمنحها الوقت والمساحة لتطوير طريقة لعبها والتعرف على الأجواء في بطولات المحترفات».