مدريد (د ب أ)
قال كارلو أنشيلوتي المدير الفني لفريق ريال مدريد، إنه لا يُفترض إلقاء اللوم على أحد بعد التعادل السلبي المخيب للآمال الذي تعرض له الفريق أمام قادش أمس «الأحد»، في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، وقد أثنى على أداء الفريق رغم النتيجة الصادمة.
وكان ريال مدريد يتطلع إلى تحقيق الانتصار الثامن له على التوالي في الدوري الإسباني، لكنه أخفق في ترجمة تفوقه إلى أهداف في المباراة التي أقيمت أمس على ملعب «سانتياغو برنابيو».
وسدد لاعبو ريال مدريد 36 تسديدة على المرمى، وهو ما يزيد بفارق عشر تسديدات على ما سدده أي فريق خلال مباراة واحدة في الدوري الإسباني هذا الموسم، كما أنه أفضل رقم منذ أن سدد ريال مدريد 37 تسديدة في مباراته أمام ليفانتي في أبريل 2013.
ودافع قادش عن شباكه بقوة، حيث أحبط 14 فرصة، وهو أكبر رقم يسجله أي فريق في مباراة منذ أن بدأت شركة «أوبتا» هذه الإحصائية في موسم 2005-2006.
ورغم خيبة الأمل التي رافقت فشل ريال مدريد في التغلب على قادش صاحب المركز التاسع عشر قبل الأخير في الدوري، وجه أنشيلوتي أنظاره إلى الجانب المشرق.
وقال أنشيلوتي في تصريحات لشبكة «موفيستار» التليفزيونية: «أعتقد أننا حاولنا بشتى الطرق، لكن الأمور لم تمض على ما يرام».
وأضاف: «لم ينجح الأمر، لكننا حاولنا، وبالتالي لا يفترض بي إلقاء اللوم على أي شخص، هناك العديد من الأمور الإيجابية، الشيء الوحيد الذي لم يكن إيجابياً هو عدم إحراز النقاط الثلاث، لكن هذه هي كرة القدم». وأضاف أنشيلوتي: «أحياناً لا تستحق الفوز، وتحققه، وأحياناً تستحق الفوز ولا تحققه، ما لم نؤده بشكل جيد في الشوط الأول هو اختراق دفاعهم، فالضغط لم يكن كبيراً، في الشوط الثاني اختلف الحال، فقد صنعنا العديد من الفرص».
وأضاف أنشيلوتي: «الكرة لم تدخل الشباك، لكنني شخصياً، أشعر بالسعادة، لقد حاولنا، ولا أعرف ماذا يمكننا أن نفعل أكثر من ذلك. ربما كان من المفترض أن نكون أفضل في الأمتار الأخيرة، لكنني لن أطالب فريقي بأكثر من ذلك».
وخطف العديد من لاعبي ريال مدريد الأنظار في مباراة أمس، لكن إيدين هازارد كان من أبرز العناصر.

وعاش البلجيكي هازارد فترة مخيبة للآمال بشكل كبير منذ الانضمام إلى ريال مدريد قادماً من تشيلسي الإنجليزي، وعانى من الإصابات، لكنه بدا متألقاً لفترات في مباراة أمس، والتي كانت الأولى له في الدوري الإسباني منذ سبتمبر.
وقال أنشيلوتي: «كان من الصعب عليه الدخول في أجواء المباراة، لكنه أدى بشكل رائع في الشوط الثاني وتعاون بشكل أفضل مع المهاجمين، والواضح أن هازارد قد يشكل سلاحاً آخر لدينا في النصف الثاني من الموسم».