أبوظبي (الاتحاد)
حظيت بطولة العالم للسباحة للمسافات القصيرة (25 متراً) ومهرجان أبوظبي العالمي للرياضات المائية بإشادات إعلامية عالمية واسعة من مختلف ممثلي وسائل الإعلام الدولية التي شاركت بتقديم التغطية للحدث العالمي المرموق الذي أقيم بتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي على مدار 7 أيام.
وأشاد ممثلو وسائل الإعلام بالخدمات الإعلامية المتطورة ومستويات التنظيم عالية المستوى، والتقنيات المتقدمة والتسهيلات المتوفرة في المركز الإعلامي، حيث استضاف المركز الإعلامي في الاتحاد أرينا، أكثر من 160 إعلامياً من مختلف أنحاء العالم، لتغطية منافسات البطولة العالمية التي تشهد مشاركة أكثر من 1100 رياضي يمثلون أكثر من 180 دولة.
وزود الموقع بأحدث التقنيات والشاشات الضخمة وأنظمة التوقيت ووسائل التواصل السريع، متيحاً للإعلاميين تغطية الحدث العالمي ونقل فعالياته إلى جمهور عالمي من متابعي رياضة السباحة بأعلى مستويات الاحترافية والدقة والسرعة.
وتوفر الاتحاد أرينا كل ما يمكن تقديمه كمجمع متعدد الأغراض، وتستضيف العديد من الأحداث، بما في ذلك الحفلات الموسيقية الدولية والفعاليات الرياضية وتجمعات الشركات والفعاليات الخاصة والمجتمعية، وتم تحويله إلى وجهة سباحة عالمية المستوى لبطولة العالم للسباحة باستخدام أحدث التقنيات.
وقالت فيرونيكا جيبادييفا من قناة ماتش: «وفرت مستويات التنظيم العالية في المركز الإعلامي في الاتحاد أرينا كافة السبل لنقل مجريات هذا الحدث لجمهورنا، وسهلت علينا نقل فعالياته ومنافساته المشوقة بأعلى مستويات الاحترافية، سواء كان ذلك لتغطية فعاليات وسباقات المياه المفتوحة والغطس العالي في ياس باي، أو منافسات الأحواض المغلقة في الاتحاد أرينا، وبفضل بُعد نظر المنظمين واستضافة هذه المسابقات في مواقع متقاربة، تمكنا من العمل بفاعلية أكبر والتنقل بسهول بين مواقع المسابقات المختلفة ومناطق إجراء المقابلات مع الرياضيين».
كما قال فرانسوا باي، المصور الفوتوغرافي لدى منصة جيتي إميجز: «أبهرني هذا الموقع حقاً بما يتميز به من مساحات رحبة للعمل، والزوايا المميزة لالتقاط الصور من أفضل الزوايا، وكانت تغطية بطولة العالم للسباحة في الاتحاد أرينا مهمة مجزية من الناحية الإبداعية، فقد منحتني فرصة استكشاف أفكار جديدة ولقطات إبداعية لا تتوفر عادة في مواقع الاستضافة الأخرى، كما أتاحت منطقة ماركت ستريت في ياس باي إمكانية توثيق تفاعل الجمهور مع الحدث عن طريق صور مميزة بخلفية رائعة».
وعلق الصحفي جيف بيركلي، القادم من المملكة المتحدة: «هذه المرة الأولى التي أزور فيها أبوظبي، واستمتعت كثيراً بتواجدي هنا لتغطية أحداث البطولة، كانت المنافسات رائعة، كما أبهرتني مرافق الاتحاد أرينا ومستويات التنظيم العالية. غطيت العديد من البطولات الدولية خلال مسيرتي المهنية، ويمكنني القول بأن ما قدمته الاتحاد أرينا وما وفره منظمو البطولة للصحفيين المتواجدين لتغطيتها من تقنيات تضاهي وتفوق كبرى المسابقات الدولية».
وأضاف: «أعرف بأن أبوظبي تستضيف السباق الختامي من بطولة الفورمولا-1 في كل عام، كما تتزامن بطولة العالم للسباحة مع تنظيم بطولة مبادلة العالمية للتنس، ويمكن القول بأن ما توفره أبوظبي من مستويات التنظيم الرائدة والضيافة المميزة يؤكد مكانتها الريادية في استضافة كبرى الفعاليات الرياضية، ويجعل منها وجهة أولى للاتحادات والهيئات الرياضية الدولية».

وأضاف: «كما سعدت بمستويات تطبيق الإجراءات الاحترازية، والتدابير التي اتخذها المنظمون في سبيل حماية صحة الرياضيين، وكوادر العمل والجمهور على حد سواء، وكان تحميل تطبيق الحصن والتعامل معه سهلاً للغاية، إلى جانب الإجراءات الاحترازية واختبارات مسحة الأنف دورياً الذي أسهم في حماية جميع المتواجدين».