محمد سيد أحمد (أبوظبي)
تتبدل الوجوه في التشكيلة الأساسية أو المسابقة، لكن يبقى الثابت الوحيد أن الوحدة لا يخسر مع الفرنسي جريجوري مدرب الفريق الحالي، والذي قفز بـ«العنابي» إلى وصافة دوري أدنوك للمحترفين، ثم أعاده للواجهة من جديد في كأس الرابطة وعبر به إلى ربع النهائي، وأخيراً قاده إلى ربع نهائي كأس رئيس الدولة، للمرة الأولي بعد ثلاثة مواسم.
وخاض الوحدة مع جريجوري هذا الموسم 6 مباريات في البطولات المحلية الثلاث، فاز في 5 وتعادل في واحدة فقط (تعادله سلبياً مع النصر في ذهاب ربع نهائي كأس الرابطة)، وسجل الفريق في هذه المباريات 11 هدفاً واستقبل هدفاً واحداً فقط من الظفرة، وبذلك يفرض جريجوري وبالأرقام نفسه كمدرب قادر على صناعة الفارق مع «أصحاب السعادة»، وإن كان الأمر لا يعود له وحده، بل للاعبين أيضاً ومنظومة الفريق بأكملها، لكن يحسب له بكل تأكيد إدارته للدفة الفنية بحنكة كبيرة.
والوحدة أمام عجمان في لقاء أمس الأول، حافظ على تفوقه في الاستحواذ 55% وفي المحاولات تجاه مرمى المنافس التي وصلت إلى نحو 30 محاولة، كما أنه أبقى على شباكه نظيفة للمباراة الخامسة على التوالي، وهو ما يؤكد أن الأسلوب الذي يعمل به أو يتعامل به المدرب مع لاعبيه ناجح بامتياز.