رضا سليم (دبي)


كشفت اللجنة الأولمبية الوطنية عن تفاصيل مشاركة وفد الإمارات بمنافسات دورة الألعاب الرياضية الخليجية الثالثة التي تستضيفها دولة الكويت الشقيقة خلال الفترة من 9 إلى 19 من يناير المقبل بمشاركة 1500 رياضي من 6 دول، والتي تقام تحت شعار «روحنا الذهبية» تجسيداً لروح الأخوة والتنافس الشريف بين الأشقاء من الرياضيين المشاركين، ويمثل دولة الإمارات في المحفل الخليجي 222 رياضياً في 14 لعبة فردية وجماعية تقام في 10 منشآت رياضية مختلفة.
ويترأس وفد الإمارات المشارك بالدورة الخليجية معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس المكتب التنفيذي، فيما تمت تسمية أحمد الطيب مدير الشؤون الفنية والرياضية مديراً للوفد الرياضي، كما سينال جمعة محمد الظاهري لاعب منتخبنا الوطني لهوكي الجليد شرف حمل علم الدولة في حفل افتتاح الدورة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة بقاعة فزعة التابعة لوزارة الداخلية بمقر إكسبو 2020 دبي، بحضور المهندسة عزة بنت سليمان الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية والمالية للجنة الأولمبية الوطنية، وأحمد الطيب مدير الشؤون الفنية والرياضية باللجنة وممثلي 14 اتحاداً والتي ستمثل الإمارات في الدورة، وهي: كرة اليد، كرة السلة، كرة الطائرة، الجودو، الكاراتيه، المبارزة، الرماية، التنس الأرضي، تنس الطاولة، ألعاب القوى، هوكي الجليد، الدراجات، السباحة، والرياضات الإلكترونية.
وتفتتح كرة اليد مشاركة الإمارات في دورة الألعاب الخليجية الرياضية الثالثة بملاقاة المنتخب القطري في الرابع من يناير المقبل، وتليها مواجهة منتخبنا لكرة السلة في السابع من الشهر ذاته بمواجهة منتخب البحرين.
واستعرضت بنت سليمان خلال المؤتمر الصحفي تفاصيل الدورة التي تشمل 78 مسابقة في جميع الألعاب الجماعية والفردية المدرجة، ومشاركة 222 رياضياً يمثلون الدولة، يرافقهم 27 مدرباً و23 إدارياً و8 أطباء ومعالجين، مع التأكيد على ضرورة التزام المشاركين بالبروتوكول الصحي المتبع بدولة الكويت والإجراءات الصحية للوقاية من فيروس كوفيد - 19 قبل السفر وبعد الوصول إلى الدولة المستضيفة للحدث، كما كشفت عن مشاركة 15 حكماً من اتحاداتنا الرياضية في إدارة مسابقات الألعاب المختلفة بالدورة.
وأعربت المهندسة عزة بنت سليمان عن اعتزازها وجميع أعضاء مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية بما تقدمه قيادتنا الرشيدة للرياضة والرياضيين من اهتمام ومتابعة ورعاية ودعم غير محدود، أسفر عن العديد من الإنجازات والمكتسبات التي نفخر ونباهي بها العالم أجمع.
وأضافت:«المشاركة في منافسات الدورة يعد استكمالاً لمسيرة اللجنة الأولمبية في مشوار تمثيل الوطن وبذل الغالي والنفيس لرؤية رايته عالية خفاقة على منصات التتويج، انطلاقاً من رؤية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية وتأكيد سموه الدائم على أهمية استثمار المشاركة في جميع المحافل لإرساء المبادئ السامية لدولة الإمارات وعكس ما وصلت إليه من مستويات حضارية مشرفة يشار إليها بالبنان في جميع المجالات والقطاعات».
وأكدت بنت سليمان على أهمية مضاعفة الجهود لرفع راية الوطن على منصات التتويج، والاستفادة من المشاركة كمحطة قوية للمحافل الكبرى المقبلة على المستويات كافة سواءً القارية أو الأولمبية والعالمية، مع ضرورة وضع اسم الوطن نصب أعين الجميع وتمثيله بالصورة المنشودة التي تعكس مكتسباته ومدى رقيه وتقدمه بين كافة دول العالم.