أنور إبراهيم (القاهرة)


لا يتوقف الحديث في الصحافة الأوروبية، عن النرويجي إيرلينج هالاند مهاجم بروسيا دورتموند الألماني، والمستقبل الذي ينتظره، سواء في «الميركاتو الشتوي» أو «الصيفي»، وفي الوقت الذي لا تدخر فيه إدارة ناديه جهداً، من أجل إغرائه بزيادة راتبه، لإقناعه بالبقاء مع الفريق، مع عدم استبعاد احتمال رحيله، ما دفعها إلى البحث عن بديل له من الآن.
ومن المرجح أن يرفع ناديه راتبه من 8 ملايين يورو سنوياً إلى 16 مليون يورو سنوياً، ليصبح الأعلى أجراً في الفريق، متقدماً بذلك على «الكابتن» ماركو رويس الذي يتقاضى حوالي 12 مليون يورو سنوياً، والهدف من وراء الزيادة، حثه على الاستمرار مع الفريق وتجديد عقده.
ويملك هالاند الحق في مغادرة دورتموند بنهاية الموسم الحالي، وفقاً لبنود عقده التي تمنحه حرية الرحيل، بشرط أن يدفع النادي الذي يرغب في الحصول على خدماته مبلغ 75 مليون يورو. 

وكان رجل الأعمال الألماني الشهيرهانز يواكيم فاتزكه الرئيس التنفيذي للنادي ألمح إلى اهتمام ريال مدريد بضمه، بل وأبدى تعاطفه مع انتقال لاعبه إلى النادي الإسباني، وقال إنه الأنسب لهالاند، في حال إصراره على الرحيل.
وتحسباً لإمكانية رحيل هالاند، رغم هذه المغريات المتعلقة براتبه، أصبح أمام ناديه «خياران»، ليشغل أحدهما مكانه في الفريق، الأول هو المهاجم سبستيان هاللر «27 عاماً» لاعب فرانكفورت السابق، والذي يلعب حالياً لنادي أياكس أمستردام الهولندي، الذي يطلب 40 مليون يورو مقابل الاستغناء عنه.
أما الخيار الثاني فهو المهاجم التشيكي باتريك شيك لاعب باير ليفركوزين، والذي سجل هذا الموسم 16هدفاً، في 14 مباراة في الدوري الألماني «البوندسليجا»، وكان دورتموند يتابعه عن قرب منذ سنوات، ولكن المشكلة أنه قد يكون أعلى سعراً وأكثر تكلفة من سبستيان هاللر.