دبي (الاتحاد)
ينظم اتحاد ألعاب القوى البطولة التخصصية الثانية لألعاب القوى، وذلك لمسابقات المسافات المتوسطة والطويلة، ومسابقات الرمي يومي الجمعة والسبت، بنادي الثقة للمعاقين في الشارقة، للفئات العمرية «رجال- شباب- ناشئين- أشبال بنين.
وتنطلق الفعاليات عند الساعة الثالثة عصر الغد بمسابقات المضمار 1000 متر أشباب بنين و1500 متر ناشئين و1500 متر شباب و1500 متر رجال و10000 متر» شباب - رجال«، بينما تشهد مسابقات رمي الرمح - أشبال الدور النهائي، إطاحة المطرقة لفئات الأشبال والناشئين والشباب والرجال في نادي النصر، إلى جانب مسابقات رمي الرمح لفئات الناشئين والشباب والرجال.
ويشهد اليوم الأول إقامة مسابقات المضمار لمسافة 600 متر لفئة الأشبال بنين و800 متر لفئتي الناشئين والشباب والرجال، ثم مسابقة 3000 متر للناشئين و5000 متر جري لفئتي الرجال والشباب، بينما تشهد مسابقات الرمي في الدور النهائي، دفع الجلة وقذف القرص لفئة الأشبال ودفع الجلة وقذف القرص لفئة الناشئين ودفع الجلة وقذف القرص لفئة الشباب ودفع الجلة وقذف القرص لفئة الرجال.
ووجه ناصر عاشور، الأمين العام لاتحاد ألعاب القوى، الشكر والتقدير إلى معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي ونادي ضباط شرطة دبي على دعم واستضافة البطولة التخصصية الأولى لمسابقات العدو والمشي والوثب، كما عبر عن تقديره لنادي الثقة للمعاقين على التعاون البناء والإيجابي في استضافة البطولة التخصصية الثانية لألعاب القوى في المسافات المتوسطة والطويلة للفئات العمرية المختلفة» رجال- شباب- ناشئين- أشبال.
وأكد ناصر عاشور اكتمال الترتيبات لانطلاق البطولة التخصصية الثانية بعد الترتيبات والتنسيق بين الجهات ذات الصلة لتعزيز نجاح بطولات أم الألعاب، وقال: إن هذه المسابقات تعزز ظهور المواهب والخامات الجيدة لخدمة المنتخبات الوطنية، كما أنها تدفع الأندية للعمل بشكل جدي على الاستعداد لبطولات ألعاب القوى لبقية الموسم وحصد نقاط بطولة الدرع العام للتفوق في البطولات الفرقية التابعة التي تندرج في إطار هذه البطولات.
وأوضح أن اتحاد ألعاب القوى ينطلق من رؤية عميقة تستهدف اكتشاف المواهب بالتعاون مع الأندية، بما يتماشى مع خطته للوصول بالمنتخبات الوطنية إلى أفضل المراكز بالثقة الكبيرة في القدرات الجيدة من العناصر التي يعول عليها لخوض التحديات المختلفة في المسابقات القارية والدولية، والمنافسة على أفضل النتائج التي تعبر عن الطموحات الوطنية.
وأضاف: «أمامنا مرحلة مهمة في تنظيم البطولات المختلفة، ومجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى يسعى بكل ما يملك للوصول باللعبة إلى المستوى الفني الذي يعزز تطورها، والعمل على الاهتمام بالمواهب والتعاون مع الأندية، والشيء الجيد أن المرحلة الماضية احتشدت بالكثير من المعطيات التي أكدت أهمية مضاعفة الجهود للوصول بالأهداف إلى النهاية المنشودة، والبداية القوية الأسبوع الماضي في نادي بمسابقات الحواجز والعدو والمشي والوثب، وغيرها من المسابقات الأخرى للفئات المختلفة يدفعنا للمضي قدماً في العمل لأجل التطوير».
وأشار إلى أن التنوع في المسابقات والانتقال إلى البطولات التخصصية يضعنا أمام تحديات أكبر نحو المزيد من البحث عن الأفضل، حتى تكون المحصلة في الفترة المقبلة بالمستوى المطلوب، خاصة أن الأندية تتجاوب بالدرجة المهمة مع البرامج والمسابقات المقررة، وتسعى بكل ما تملك لتعزيز الاهتمام باللاعبين وتوفير الأجواء التي تمنحهم فرصة تطوير قدراتهم من خلال التدريب النوعي، الذي من شأنه أن يقودهم للوصول إلى المستوى الجيد، خاصة مع متابعة المشاركة في البطولات.