أنور إبراهيم (القاهرة)
في الوقت الذي يأمل فيه البرازيلي تياجو سيلفا قلب دفاع تشيلسي الإنجليزي، تمديد عقده عاماً آخر، بعد أن أمضى مع «البلوز» عاماً ونصف العام، يرفض الألماني أنطونيو روديجير قلب الدفاع الآخر للفريق اللندني، تجديد عقده الذي ينتهي في يونيو المقبل، ما لم تتم الاستجابة إلى مطالبه المادية.. الأول جاهز لقبول أي عرض تقدمه له إدارة النادي، بينما يصمم الثاني على زيادة راتبه، بل ومضاعفته لقبول التمديد.
وشتان الفارق بين الحالتين، مع التسليم بأن كلاهما يلعب دوراً مهماً لا غنى عنه في دفاع تشيلسي، فتياجو سيلفا ليس أمامه خيار آخر غير تمديد عقده نظراً لكبر سنه (37 عاماً) ولعدم تلقيه أي عروض أخرى، ويأمل في أن يكون ضمن صفوف منتخب بلاده في مونديال قطر 2022، كما إنه سعيد بالوجود في لندن، بل وقام بتجديد أقامته في إنجلترا حتى يونيو 2023، وفقاً لما ذكرته مصادر وثيقة الصلة باللاعب.
أما روديجير، فيعلم إنه مطلوب من أكثر من نادٍ أوروبي كبير، وفي المقدمة ريال مدريد الذي يسعى للحصول على خدماته مجاناً في الصيف القادم، مثلما فعل من قبل مع المدافع النمساوي دافيد ألابا لاعب بايرن ميونيخ السابق والذي انتقل للريال في صفقة انتقال حر، ولهذا لا يشغل روديجير نفسه كثيراً بمسألة مرور الوقت، لأنه يراه في مصلحته، إذ أن من حقه التفاوض مع أي ناد آخر، اعتباراً من أول يناير المقبل والرحيل مجاناً في الصيف القادم.
وبخلاف ريال مدريد، ظهرت في الصورة أندية أخرى تسعى للحصول على خدمات روديجير، مثل باريس سان جيرمان وبايرن ميونيخ ومانشستر يونايتد.
ولم يتغير موقف روديجير تجاه ناديه حتى الآن، بل ووصلت العلاقة بينهما إلى طريق شبه مسدود حسبما ذكرت بعض المصادر الإنجليزية وثيقة الصلة بالنادي، في الوقت الذي مازال فيه مواطنه توماس توخيل متمسكاً بوجوده في صفوف الفريق، ما قد ينبئ بقرب وقوع صدام بين توخيل وإدارة «البلوز».