منير رحومة (دبي)

بعد أربعة أيام فقط من مباراة شباب الأهلي والظفرة، في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، والتي حسمها «الفرسان» لمصلحته بهدف، تتجدد المواجهة اليوم، في «دوري أدنوك للمحترفين»، على استاد راشد، في «كلاكيت ثاني مرة».
ويطمح أصحاب الأرض إلى تأكيد تفوقهم وتعميق عقدة «السنوات السبع»، حيث لم ينجح الظفرة في حصد أي فوز على شباب الأهلي في الدوري، منذ يناير 2014، بينما يسعى الضيوف لخوض مباراة ثأرية، لرد الاعتبار بعد توديع الكأس مبكراً، وأيضاً لإنهاء تفوق «الفرسان»، وبالتالي العودة بمكاسب كبيرة من رحلة دبي. ويحتل «الفرسان» المركز الثالث، ويرغب في تشديد الملاحقة، والاقتراب من الصدارة، بينما يقاتل «الفارس» صاحب المركز 12 في جدول الترتيب، من أجل الابتعاد عن المناطق الحمراء، واستعادة توازنه، والتقدم إلى المراكز الآمنة. 
وتحفل مباريات الفريقين بالندية والإثارة، بفضل وجود نخبة من اللاعبين المتميزين الذين يمتعون الجماهير بعروضهم القوية، كما يطمح كل منهما إلى تقديم عرض قوي، والظهور بصورة إيجابية، تعكس الاستفادة من فترة التوقف الطويلة، وتبعث مؤشرات إيجابية لبقية المشوار.