أنور إبراهيم (القاهرة)


في الوقت الذي تعرض فيه ليفربول لهزيمة مفاجئة من ليستر سيتي صفر-1، وتعادل تشيلسي تعادلاً مخيباً للآمال مع برايتون 1-1، نجحت كتيبة بيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي، في الابتعاد أكثر بالصدارة عن أقرب منافسيه، وأصبح الفارق بين «البلومون» و«البلوز» 8 نقاط، بينما الفارق بينه و«الريدز» 9 نقاط ، ولهذا الأخير مباراة مؤجلة.
وعرف مانشستر سيتي كيف يفلت من فخ برينتفورد، والفوز عليه 1- صفرفي المباراة التي أقيمت بينهما في إطار «الجولة 20» للدوري الإنجليزي «البريميرليج»، وسجل الدولي الإنجليزي فيل فودين هدف المباراة الوحيد من تمريرة للبلجيكي كيفين دي بروين، وهي أول تمريرة حاسمة له هذا الموسم. 

ولا تنبئ نتيجة 1- صفر عن حقيقة سير المباراة، التي سيطر عليها «السيتي» من بدايتها لنهايتها، وحصل على المكافأة سريعاً في الدقيقة 16 بهدف فودين، وهو الخامس لهذا اللاعب في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، والسابع في مختلف المسابقات التي شارك فيها الفريق. وكاد مانشستر سيتي يقتل المباراة تماماً بهدف ثانٍ في الدقيقة 87، وقبل نهاية المباراة بثلاث دقائق فقط، عندما سجل المدافع الإسباني إيمريك لابورت هدفاً، ولكن حكم المباراة لم يحتسبه بداعي التسلل.
اللافت للنظر في المباراة بين السيتي وبرينتفورد الصاعد من الدرجة الأولى هذا الموسم، أن «العبقري» الإسباني بيب جوارديولا لم يقم بإجراء أي تغيير طوال شوطي المباراة، وهو ما يحسب له، ويؤكد نجاح سياسته في «تدوير» اللاعبين من أجل أراحتهم، ورفع ضغوط أسبوع «البوكسينج داي» عن كاهلهم، ما مكنهم من عدم الحاجة لإجراء أية تغييرات.
وبهذه النتيجة وهذا العدد من النقاط «50 نقطة»، يدخل «القمر السماوي» العام الجديد 2022، وهو في حالة هدوء وصفاء ذهني، قبل أن يواجه «مدفعجية» أرسنال يوم السبت المقبل في «الجولة 21» للمسابقة، وسيسعى للفوز من أجل توسيع الفارق أكثر بينه وبين منافسيه، وربما استفاد «السيتي» أيضاً من نتيجة المواجهة النارية التي ستقام يوم الأحد المقبل بين تشيلسي وليفربول على ملعب «ستامفورد بريدج». 

ويتصدرمانشستر سيتي المسابقة برصيد 50 نقطة، يليه تشيلسي 42 نقطة، ثم ليفربول 41 نقطة، وله مباراة مؤجلة، ويأتي أرسنال في المركز الرابع «35 نقطة» وله مباراة مؤجلة، ثم وستهام 31 نقطة، وله مباراة مؤجلة، وتوتنهام 30 نقطة وله 3 مباريات مؤجلة.