أنور إبراهيم (القاهرة)


احتفل الموقع الرسمي لنادي مانشستر سيتي، بالمسيرة الناجحة لكتيبة الإسباني بيب جوارديولا في العام المنقضي 2021، الذي هيمن فيه الفريق على كرة القدم في إنجلترا، وبوجه خاص الدوري الإنجليزي «البريميرليج»، حيث يتصدر السيتي هذه المسابقة من يناير الماضي
«نصف الموسم الماضي الذي أحرز في نهايته لقبه»، وحتى ديسمبر 2021 «النصف الأول من الموسم الحالي 2021-2022»، الذي جمع فيه 50 نقطة من 20 جولة، متفوقاً على أقرب منافسيه تشيلسي «42 نقطة»، وليفربول «41 نقطة».
ونجح «القمر السماوي» في تسجيل 113 هدفاً في 44 مباراة في الدوري الإنجليزي، منذ بداية العام الماضي 2021 حتى نهايته، بمعدل أكثر قليلاً من 5. 2 هدف في المباراة الواحدة، وهو أكبر عدد أهداف يسجله فريق في «البريميرليج» خلال عام ميلادي واحد منذ عام 1960.
ونجح لاعبو السيتي من يناير إلى مايو في تسجيل 62 هدفاً، وهي الفترة التي تمثل النصف الثاني من الموسم الماضي، كما حقق الفريق 36 فوزاً في 44 مباراة في عام 2021، وهو أكبر عدد من الانتصارات خلال عام ميلادي واحد، محطماً بذلك الرقم الذي حققه ليفربول عام 1982، «33 هدفاً»، و19 فوزاً منها حققها «البلومون» خارج ملعبه، وهو أيضاً رقم قياسي جديد في مسيرة السيتي.
ويتصدر الهدافين في الفريق خلال عام 2021، لاعب الوسط الألماني ألكاي جوندوجان برصيد 15 هدفاً، يليه الإنجليزي رحيم سترلينج «13هدفاً»، ومواطنه فيل فودين «12هدفاً»، والجزائري رياض محرز «10 أهداف»، بينما سجل باقي اللاعبين 18 هدفاً آخرين.
وعلى مستوى الموسم الحالي 2021-2022، يعتبر مانشستر سيتي هو الفريق الأكثر تحقيقاً للفوز في الدوري الإنجليزي، برصيد 16 فوزاً في 20 مباراة، وتعادلين وهزيمتين، بينما لم يحقق أقرب منافسيه تشيلسي وليفربول إلا 12 فوزاً لكل منهما في دوري هذا الموسم، و6 تعادلات لـ «البلوز» و5 لـ «الريدز»، وهزيمتين لكل منهما. 

أما الفارق بين ما سجله كل منها من أهداف وما دخل مرماها، فإن التفوق هنا أيضاً للسيتي الذي سجل 51 هدفاً وعليه 12«بفارق إيجابي 39 هدفاً»، بينما تشيلسي سجل 43 هدفاً وعليه 14 «بفارق إيجابي 29 هدفاً»، وليفربول 50 هدفاً وعليه 16 «بفارق إيجابي 34 هدفاً».