رضا سليم (دبي)

يخوض منتخب اليد مباراتين وديتين أمام أستراليا يومي 12 و14 يناير الجاري، في «البروفة الأخيرة»، قبل التوجه إلى الدمام للمشاركة في البطولة الآسيوية العشرين، والمؤهلة إلى بطولة العالم 2023 «بولندا - السويد»، والتي تقام من 18 إلى 31 يناير، ويلعب منتخبنا في المجموعة الثالثة مع العراق وعُمان وقطر.
ويصل منتخب أستراليا إلى دبي 10 يناير، لإقامة معسكر قبل السفر إلى السعودية، ويلعب في المجموعة الثانية مع السعودية وإيران والهند.
وتدريب منتخبنا يومياً بصالة صلاح الدين في دبي، ومن المنتظر أن يخوض مباراة ودية أخرى مع دبي فيوتشر الذي يضم عدداً من الأجانب المقيمين بالدولة، ويحدد الجهاز الفني بقيادة الجزائري سفيان حيواني القائمة النهائية التي تضم 20 لاعباً، بعد المباراة الودية الثانية أمام أستراليا.
وأكد عادل مصبح مدير المنتخب، أن التدريبات متواصلة بصالة صلاح الدين، بالإضافة إلى صالة الحديد بنادي الشارقة، موجهاً الشكر إلى الأندية التي تساعد المنتخب في برنامج الإعداد للبطولة، في مقدمتها الشارقة الذي قدم الكثير سواء بفتح صالة الحديد أو صالة اليد للتدريب وأيضاً الوصل والنصر.
وأضاف: الطموحات كبيرة في تحقيق حلم الصعود للمونديال وكرة اليد من الألعاب الجماعية الأقرب للتأهل إلى المونديال إلا أن المنتخب يحتاج إلى رعاية أكبر من ذلك بكثير، خاصة أن نسخة هذا العام من البطولة الآسيوية، تمنح آسيا 5 مقاعد، وسبق أن حققنا هذا المركز وأيضاً تأهلنا إلى كأس العالم، وبالتالي المنتخب قادر على بلوغ الحلم بطموح لاعبيه، وفي مثل هذه البطولات التركيز، يكون على الروح المعنوية، وهو ما يجعل المواجهة الأولى أمام العراق تعد الأهم في مشوارنا بالبطولة، والفوز يدفعنا إلى مرحلة أفضل، لأنه سيكون دافعاً للفوز بمباريات أخرى، وتخطي «حمى البداية» التي تصيب المنتخبات في أول مباراة.
وأشار أن المنتخب يستحق الاهتمام من جانب المسؤولين، ومجلس إدارة اتحاد اليد يقدم كل ما يملك من أجل تجهيز المنتخب، ولكن لا تزال مشكلة الميزانية والتفرغ الرياضي وصالة التدريب أشبه بالمعاناة التي لا تنتهي، وأتمنى أن يقوم مسؤول من المسؤولين عن رياضتنا، بزيارة تدريب المنتخب في قاعة صلاح الدين قبل سفرنا للبطولة، من أجل تحفيز اللاعبين، بدلاً من التجاهل الذي نشعر به، رغم أننا المنتخب الأقرب إلى المونديال في الألعاب الجماعية.