دبي (الاتحاد)

أحدث القانون الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في إمارة دبي، ردود فعل واسعة، حيث وجه مجلس إدارة نادي دبي لأصحاب الهمم وأبطال النادي ومنتسبيه، الشكر إلى سموه لحرصه على دعم أبنائه «أصحاب الهمم»، حيث باتت الإمارات نموذجاً ملهماً يحتذى به في دفع مسيرة «أصحاب الهمم» إلى الإمام، وتحقيق طموحاتهم.
كما وجهوا الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.
وأوضح ثاني جمعة بالرقاد رئيس مجلس إدارة النادي، أن القرار الصادر من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لبنة جديدة من شأنها تقوية بناء المجتمع، وتؤكد أن جميع فئاته شركاء في العمل والإنتاج والابتكار والإبداع، لرفعة الوطن وإعلاء شأنه في المحافل كافة.
وقال: إن القرار يعزز ما ذهب إليه سموه بإطلاق مسمى «أصحاب الهمم» على هذه الفئة.
واختتم بالرقاد حديثه بقوله: إن القانون يفتح المجال لتمكين تلك الفئة في المجتمع للسير معاً من أجل تحقيق أهداف الدولة خلال الخمسين عاماً المقبلة.
من ناحيته، أكد ماجد العصيمي المدير التنفيذي لنادي دبي لأصحاب الهمم، أن إصدار هذا القانون هو استكمال لمنظومة الدعم والرعاية الكريمة التي توفرها القيادة الرشيدة لأصحاب الهمم في كل المجالات، والذي يوضح تفاصيل السياسات والتشريعات التي من شأنها توفير البيئة الصديقة لأصحاب الهمم والفرص المتساوية في كل المجالات.
وأعرب العصيمي عن سعادته بهذا القانون، الذي يمثل حقبة جديدة للخمسين عاماً المقبلة لتعزيز دور «أصحاب الهمم» في المجتمع وإطلاق البرامج والمشاريع، من أجل آفاق جديدة تتحقق فيها المساواة الكاملة في الحقوق والواجبات.