أبوظبي (الاتحاد)

أكّدت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي نجاح مبادرة «أكتيف باركس» خلال أول أسبوعين من انطلاقها بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي، حيث لاقى برنامج اللياقة البدنية أصداء إيجابية واسعة وإقبالاً كبيراً من أفراد المجتمع في مختلف الحدائق والمناطق الخضراء في الإمارة، ما يعكس الأهداف الرامية إلى تعزيز أنماط الحياة الصحية.
وتأتي المبادرة لتعويد أفراد المجتمع على ممارسة الأنشطة البدنية كأسلوب حياةٍ صحي دائم بشكل مجاني أمام جميع أفراد المجتمع، بغض النظر عن أعمارهم أو جنسياتهم أو قدراتهم الرياضية، بشكل يضمن إزالة جميع الصعوبات التي قد تعيق تبنيهم الرياضة والأنشطة البدنية.
ومنذ انطلاق المبادرة في 30 ديسمبر الماضي، شارك المئات من أفراد المجتمع في أكثر من 160 حصة تدريبية مجانية في أبوظبي والعين والظفرة تحت إشراف مجموعة من أبرز المدربين المؤهلين، وتشجّع المبادرة جميع أفراد المجتمع على اعتماد أسلوب حياة نشط في الهواء الطلق من خلال الاستفادة من المرافق المتنوعة التي توفرها الإمارة، مثل الحدائق العامة والمساحات الخضراء. ومع إقبال الجمهور على المشاركة في فعاليات المبادرة، وسّعت أكتيف باركس مجموعة أنشطتها لتستقبل الأطفال بدايةً من عمر 12 عاماً بشكل يمكّنهم من الانضمام إلى أنشطة اللياقة البدنية الممتعة التي تستمر حتى يناير 26 الجاري.
كما نظمت مبادرة «أكتيف باركس» يوماً مفتوحاً في منتزه الخليج العربي، حيث استضافت من خلاله مجموعة من مسؤولي الدائرة والمجلس إلى جانب ممثلي وسائل الإعلام الذين شاركوا في حصص تمارين والبوت كامب والكروس فيت واليوجا، علاوةً على جلسات تمارين الجري والرقص الرياضي وغيرها.
وتعليقاً على هذا الموضوع، قال محمد البلوشي، المدير التنفيذي لمكتب الشؤون الاستراتيجية في دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي: «تشكّل مبادرة أكتيف باركس جزءاً أساسياً من رؤية أبوظبي في بناء مجتمع نشيط ملتزم بممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، حيث بدأ البرنامج فعلياً بتعزيز أنماط حياة أكثر صحة ولياقة. وندعو أفراد المجتمع لاغتنام هذه الفرصة لتعزيز صحتهم ولياقتهم البدنية من خلال الاستفادة من البنى التحتية المتكاملة في الإمارة والمساحات الخضراء التي تحتضن المبادرة التي تتضمن العديد من التمارين الرياضية المتنوعة، والتي تتماشى مع متطلباتهم واحتياجاتهم».
من جهته، علّق طلال مصطفى الهاشمي، المدير التنفيذي لقطاع التطوير الرياضي في مجلس أبوظبي الرياضي: «تشير الانطلاقة القوية لمبادرة أكتيف باركس إلى مدى نجاح البرنامج والإقبال الذي حققه بين مختلف فئات المجتمع من جميع الجنسيات في الإمارة، حيث تتميز هذه المبادرة بشموليتها من خلال مراعاة جميع المستويات والقدرات البدنية للمشاركين على الرغم من اختلافها».
ويتيح البرنامج الذي يستمر قرابة الشهر إشراك جميع أفراد المجتمع في مجموعة واسعة من الأنشطة الرياضية الصحية والترفيهية المجانية، بما فيها تمارين الرقص والجري والبوت كامب والكروس فيت واليوجا مع حصص تدريبية خاصة لأصحاب الهمم.
وتشمل قائمة الحدائق العامة والمساحات الخضراء العصرية التي تستضيف مبادرة أكتيف باركس، حديقة مدينة زايد، وحديقة المرفأ العامة في الظفرة، وحديقة الجاهلي، وحديقة الوادي، وحديقة الطوية في العين، وحديقة خليفة 3 وحديقة الشيخة فاطمة، وحديقة الدولفين، وحديقة مدينة محمد بن زايد، وحديقة الخليج العربي، وحديقة إلكترا، وحديقة الشامخة 4 في أبوظبي والمناطق المجاورة.
كما ويؤكد انطلاق مبادرة أكتيف باركس في مجموعة من المنتزهات العامة والمساحات الخضراء على التزام حكومة أبوظبي بنشر ثقافة أساليب الحياة القائمة على النشاط الرياضي والبدني واتباع العادات الصحية، بما يتماشى مع توصيات منظمة الصحة العالمية، والتي تشجع البالغين على ممارسة النشاط البدني لمدة 150 دقيقة أسبوعياً على الأقل لتحسين الصحة الجسدية والعقلية.
وتم تصميم المبادرة إلى جانب دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي ومجلس أبوظبي الرياضي، كل من بلديات مدينة أبوظبي ومدينة العين ومنطقة الظفرة وقسم إدارة الفعاليات المجتمعية وإدارة شؤون منطقة الظفرة.