مراد المصري (دبي)


يلتقي الوصل والعين مساء السبت المقبل، في ربع نهائي كأس رئيس الدولة لكرة القدم، في «قمة كلاسيكية» لكرة الإمارات، يتوقع أن يغلب عليها أجواء جماهيرية، في ظل ما شهدته الأيام التي سبقت المواجهة، من حماس وتحفيز من عشاق الفريقين، وإقبال على شراء التذاكر لحضور المباراة، التي ترفع شعار «الحسابات الخاصة»، و«المتعة المرتقبة» بالنظر إلى الأهداف الغزيرة التي تعرفها لقاءات «الكبيرين»، وتحديداً في آخر مباراتين بينهما في «البطولة الأغلى» تحديداً التي شهدت تسجيل 19 هدفاً، عندما حقق «الإمبراطور» الفوز 5-3 عام 2018، وتفوق «الزعيم» 6-5 عام 2020.
«الأصفر» مطالب بالفوز من أجل إبقاء طموحه بحصد لقب هذا الموسم قائماً، بعدما ابتعد كثيراً في سباق «دوري أدنوك للمحترفين»، وخرج من ربع نهائي كأس رئيس الرابطة، على يد «البنفسج» تحديداً مطلع الشهر الجاري، ويستعد لتكرار المواجهة للمرة الرابعة بينهما في مختلف المسابقات هذا الموسم، بحثاً عن أول فوز عليه، وإكمال الطريق إلى نصف النهائي.
ويتسلح الوصل بـ «الشهية التهديفية» المرتفعة للاعبيه في المباريات الأخيرة، وإن كان يقابلها استقبال عدد كبير من الأهداف أيضاً، ويأمل أن يكون مهاجم الجديد البرازيلي جيلبرتو في الجاهزية اللازمة للقاء المهم.
ويقع البرازيلي أودير هيلمان مدرب الوصل تحت الضغط، لتجنب الخسارة، والخروج «خالي الوفاض» هذا الموسم، وتعرض لانتقادات جماهيرية عقب الخسارتين المتتاليتين أمام العين في كأس الرابطة، والجزيرة في الدوري، في مباراتين لم يُحسن خلالهما الفريق التعامل مع تقدمه في النتيجة.
من جانبه يتطلع العين إلى تجاوز خسارته الأولى هذا الموسم في الدوري أمام الشارقة منذ أيام، والتركيز على إكمال المهمة أمام الوصل، ويعرف جيداً كيف يتجاوزه في «زعبيل»، بدليل أنه حقق الفوز عليه مرتين هذا الموسم، «الدوري 2-صفر»، و«كأس الرابطة 4-3».
ومن المتوقع أن يدفع «الزعيم» بالمدافع الكولومبي دانيلو منذ «ضربة البداية»، بعد ضمه مؤخراً، لتعويض إصابة التونسي ياسين مرياح، فيما يتوقع أن يعود يحيى نادر أيضاً إلى التشكيلة الأساسية، مع الدفع بالتوجولي لابا منذ الدقيقة الأولى، على عكس كأس الرابطة عندما احتفظ به المدرب سيرجي ريبروف، ليكون «ورقة رابحة» في الشوط الثاني، مع وجود كايو كانيدو الذي دائماً ما يقدم أفضل مستوياته أمام فريقه السابق.
ويملك «البنفسج» الخبرة اللازمة لهذا النوع من المباريات، ويعتبر ثالث أكثر فريق تتويجاً باللقب في 7 مناسبات سابقة، فيما صعد الوصل بدوره أيضاً منصة التتويج مرتين.