عمرو عبيد (القاهرة)


تصدر المهاجم الكاميروني فنسنت أبوبكر، قائمة هدافي كأس الأمم الأفريقية بـ4 أهداف، بعد مباراتين، لتتفاعل الصحف الإنجليزية الكبرى، وتشتعل مواقع التواصل الاجتماعي، إزاء ما يقدمه نجم النصر السعودي، الذي أصبح أفضل من ميسي ورونالدو، ومطلوب في برشلونة حسب بعض الآراء، واهتمت ديلي ميل والجارديان وميرور بـ«تغريدات» جماهير الكاميرون التي وصف بعضها فنسنت أبوبكر بأنه أفضل من ميسي ورونالدو ونيمار، وضرورة تعاقد برشلونة مع نجم النصر السعودي، وأنه يستحق أكثر من 85 مليون يورو، التي دفعها «اليونايتد» لسانشو!
ويُراهن البعض أن العروض العالمية الكبرى، رُبما تنهال على هدّاف «الأسود التي لا تُقهر»، بعد نهاية البطولة، نظراً لأن عمره لا يتجاوز 29 عاماً، ويملك المهارة والقوة والقدرات التهديفية، التي ظهرت سابقاً مع بورتو وبشكتاش، وصنعت الفارق لمصلحة «العالمي» في السعودية، وصحيح أن تاليسكا هو الهدّاف الأول في صفوف «فارس نجد»، إلا أن 3 أهداف أحرزها البرازيلي جاءت بصناعة أبوبكر الذي شارك في تسجيل وصناعة 10 أهداف في الدوري السعودي، ليمنح «العالمي» 9 نقاط مُباشرة بهدف شخصي وتمريرتين حاسمتين لتاليسكا، وظهرت «ثنائيات» فنسنت التي خطفت الأنظار في كأس الأمم الأفريقية بطريقة مُختلفة مع النصر، حيث سجل هدفاً وصنع آخر في مباراة واحدة، ليفوز «العالمي» على الهلال في الجولة الثامنة، قبل أن يُكرر الأمر، ويقود الفريق للفوز على الحزم في الأسبوع 14.
وأبهر «الأسد» الجميع في مباراتين فقط بـ «كان 2021»، بعدما سجل ثنائيتين متتاليتين بطريقة مُثيرة، إذ قلب تأخر الكاميرون، إلى فوز على بوركينا فاسو بهدفين في 8 دقائق، ثم أنهى مواجهة إثيوبيا مُبكراً بهدفين عبر 3 دقائق، في مباراة حرمه خلالها التسلل من الحصول على «هاتريك»، وسجل النجم الكاميروني أهدافه مُستخدماً كل المهارات المتنوعة، حيث هز الشباك مرتين بقدمه اليُمنى مقابل هدف برأسه وآخر بيُسراه، وجمع بين إحراز هدفين عبر اللعب المتحرك بواسطة تمريرتين عرضيتين، ومثلهما من ركلتي جزاء نفذهما ببراعة وتكتيك مختلف خلال دقائق معدودة.
ويبدو المعدل التهديفي لنجم «العالمي» مُخيفاً في الكأس الأفريقية، بمتوسط هدف واحد في كل 41 دقيقة، كما حوّل 66.6% من تسديداته الدقيقة إلى أهداف، وقام بصناعة 3 فرص تهديفية خلال المباراتين، إلا أن زملاءه لم ينجحوا في استغلالها.
الأهداف الثنائية ليست غريبة على أبو بكر، حيث حققها 5 مرات مع بشكتاش التركي بينها «ثنائية» في شباك نابولي بدوري أبطال أوروبا، مقابل 8 مرات مع بورتو بينها ثلاث ثُنائيات في «الشامبيونزليج» أيضاً، بجانب مرتين «هاتريك» في جميع المواسم والبطولات.
وتبدو «الثنائيات» الأبرز في الكأس القارية حتى الآن، حيث اعتلى أبو بكر قمة الهدافين بواسطتها، يليه مواطنه إكامبي مهاجم ليون الفرنسي الذي سجل هدفين أمام إثيوبيا هو الآخر، وهو ما حصده مهانجو نجم مالاوي الذي يلعب مع فريق أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقي.