أبوظبي (الاتحاد)


تترقب النسخة الثامنة عشرة من كأس العالم للأندية، التي تقام في العاصمة أبوظبي، من 3 إلى 12 فبراير المقبل، تتويج بطل جديد للمرة الأولى في تاريخه، وفي تاريخ البطولة، التي انطلقت بشكلها الحالي عام 2000.
ويشارك في النسخة القادمة، تشيلسي الإنجليزي بطل دوري أبطال أوروبا، وبالميراس البرازيلي بطل كأس كوبا ليبرتادوريس، ومونتيري المكسيكي بطل الكونكاكاف، والأهلي المصري بطل دوري أبطال أفريقيا، والهلال السعودي حامل لقب دوري أبطال آسيا، والجزيرة بطل الدوري الإماراتي، وممثل البلد المستضيف، وبيري التاهيتي ممثل قارة أوقيانوسيا.
ورغم أن 6 من الأندية السبعة المشاركة في النسخة المقبلة، خاضت غمار منافسات البطولة من قبل بمرات متفاوتة، باستثناء بيري التاهيتي، إلا أن أياً منها لم يتمكن من التتويج باللقب العالمي، وبالتالي فإن الطموحات كبيرة ومشروعة لكل الفرق، لكتابة اسمها في سجلات التاريخ، رغم أن الترشيحات قد تقتصر على ناديين أو ثلاثة على أقصى تقدير لإحراز اللقب، في مقدمتها تشيلسي.
ويتربع ريال مدريد الإسباني على قمة المتوجين بلقب كأس العالم للأندية «4 مرات»، يليه برشلونة «3 ألقاب»، ثم بايرن ميونيخ الألماني وكورينثيانز البرازيلي «لقبين»، مقابل لقب واحد لكل من ليفربول ومانشستر يونايتد وإنترناسيونال وساوباولو وأيه سي ميلان وإنتر ميلان.
يعد تشيلسي الذي يشارك للمرة الثانية في تاريخه هو الوحيد من الأندية السبعة، الذي أحرز مركز الوصيف، بعدما خاض نهائي «نسخة 2012» وخسر 0-1 أمام كورينثيانز البرازيلي، ويدخل بطل أوروبا النسخة القادمة، وعينه على البطولة ليضيف لقباً جديداً هو الغائب الوحيد عن خزائن «البلوز».
ويحاول بالميراس البرازيلي تعويض خيبته في النسخة الماضية التي أقيمت في قطر، بعد أن أنهى البطولة في المركز الرابع، رغم الترشيحات التي كانت تضعه في النهائي مع بايرن ميونيخ، إلا أنه خسر في مفاجأة غير متوقعة من تيجريس أونال المكسيكي، وفي مباراة الثالث والرابع أمام الأهلي المصري بركلات الترجيح، علماً بأن بالميراس شارك للمرة الأولى في المونديال عام 2020.
أما الأهلي المصري، بطل أفريقيا، يدخل النسخة القادمة بطموحات أكبر، خصوصاً أنه أكثر الفرق المشاركة في النسخة القادمة ظهوراً في البطولة، ويتواجد للمرة السابعة في تاريخه، ويضع عينه أولاً على التأهل إلى النهائي ومحاولة كتابة تاريخ جديد لنادي القرن الأفريقي، بعدما أحرز الميدالية البرونزية في نسختي 2006 و2020.
وسيكون عملاق أفريقيا على موعد مع التاريخ، عندما يخوض أولى مبارياته في النسخة القادمة أمام مونتيري، ليصل إلى المباراة رقم 16، وهو أعلى عدد من المباريات يخوضه فريق في تاريخ كأس العالم للأندية، ليفض الشراكة مع أوكلاند سيتي الذي خاض 15 مباراة.
ويحاول مونتيري المكسيكي، ثاني أكثر الفرق في النسخة الـ18 مشاركة في المونديال بـ4 مرات، تكرار إنجاز مواطنه تيجريس أونال، الذي وصل للنهائي في العام الماضي، وإمكانية وضع اسمه في سجل الأبطال رغم صعوبة المهمة، علماً أن أفضل إنجاز حققه كان المركز الثالث في عام 2012 و2019.
الجزيرة والهلال يشاركان في كأس العالم للأندية للمرة الثانية في تاريخهما، ويملكان الإنجاز نفسه عندما حلا في المركز الرابع، وقدم «فخر أبوظبي» مستوى لافت للنظر في مشاركته الأولى عام 2017، وأحرج بطل أوروبا ريال مدريد في نصف النهائي، حين تقدم بهدف البرازيلي رومارينهو قبل أن يعدل «الميرنجي» النتيجة، بفضل خبرة لاعبيه، وينهي المباراة لمصلحته 2-1، فيما كان الظهور الأول للهلال عام 2019، ويحاول «الزعيم» تحقيق إنجاز فريد كأول نادٍ من خارج أوروبا وأميركا الجنوبية يحرز اللقب، بينما تعد المهمة مستحيلة على بيري التاهيتي بالنظر إلى الفوارق الهائلة مع بقية فرق «المونديال».