دبي (الاتحاد)

أعلنت الهيئة العامة للرياضة عن إطلاق هيكليتها التنظيمية الجديدة، في ترجمة عملية للركائز الثلاث الرئيسية التي أعلنت الهيئة مؤخراً عنواناً للمرحلة وهي الحوكمة والشراكة والإنجاز، مع ترجمة لمساعي الهيئة إلى تعزيز المرونة والشفافية في العمل وتمكين الخبرات والكفاءات الوطنية، وإعطاء المرأة مجالاً أكبر للقيام بدور محوري في قيادة الرياضة الإماراتية والهيئة خلال المرحلة المقبلة.
تضمنت الهيكلية الجديدة للهيئة دمج بعض الإدارات، واستحداث أقسام وإدارات جديدة وتغيير مهام بعضها الآخر فضلاً عن إلغاء بعض المهام والمسميات. كما ترافق هذا التغيير الشامل مع الإعلان عن خطوة مهمة تمثلت في تأسيس مكتب إدارة التحول الخاص بها ليكون مسؤولاً عن قيادة وتنسيق الجهود على مستوى العمل في الهيئة والقطاع خلال المرحلة المقبلة.
وفي هذا السياق، قال معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، رئيس الهيئة العامة للرياضة: «التغيير الممنهج والمدروس أساس لتعزيز أداء منظومة العمل الرياضي، ولابد أن يبدأ التغيير من الهيئة، نفسها، كونها الجهة المسؤولة عن تطوير هذه المنظومة والارتقاء بمخرجاتها. هدفنا إعطاء دفعة قوية لجهود حوكمة القطاع ومواكبة التطورات البنيوية على مستوى الساحة الرياضية.