معتز الشامي (دبي)

جاءت قرعة دوري أبطال آسيا، التي جرت في كوالالمبور صباح أمس، «متوازنة» إلى حد كبير خاصة بالنسبة لأنديتنا المشاركة في البطولة، حيث أوقعت القرعة نادي الجزيرة حامل لقب دوري أدنوك الموسم الماضي في المجموعة الثانية، إلى جوار الشباب السعودي والقوة الجوية العراقي ومومباي سيتي الهندي، فيما جاء شباب الأهلي حامل لقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة في المجموعة الثالثة مع فولاد الإيراني والغرافة القطري وأهال التركماني.
وبالنظر للقرعة التي يمكننا وصفها بالمتوازنة، بعدما تجنب كلا الفريقين الوقوع مع فرق أقوى فنياً، بعكس الحال في مشوار باقي ممثلينا، حيث سيلعب الشارقة مباراة الدور التمهيدي فبراير المقبل، أمام الزوراء العراقي، بينما الفائز سيتأهل للمجموعة الأولى، التي تضم الهلال السعودي والريان القطري واستقلال طهران الإيراني، أما بني ياس فسيلتقي ناساف الأوزبكي ويتأهل الفائز للمجموعة الخامسة التي تضم السد القطري والفيصلي السعودي والوحدات الأردني.
وجاءت المجموعة الرابعة لتضم الدحيل القطري وسيباهان الإيراني وباختاكور الأوزبكي، بالإضافة للفائز من الدور التمهيدي بين التعاون السعودي أو الجيش السوري.
أما باقي القرعة في منطقة الشرق فيلعب أوراوا ريد الياباني بطل عام 2017، في المجموعة السادسة إلى جانب شاندونج الصيني وليون سيتي السنغافوري والصاعد من الدور التمهيدي، يلعب جيونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي بطل عام 2016 في المجموعة الثامنة بمواجهة يوكوهاما مارينوس الياباني وهوانج إن جيا لاي الفيتنامي مع الفائز من الدور التمهيدي.
وتضم البطولة 40 فريقاً تقسم على 10 مجموعات بواقع 5 للشرق ومثلها للغرب، ويتأهل لدور الـ16 أول كل مجموعة، بالإضافة لأفضل 3 فرق صاحبة الترتيب الثاني من المجموعات الخمس للشرق ومثلها للغرب.
وتقام مباريات نسخة دوري الأبطال 2022 لمنطقة الغرب، من المجموعات إلى نصف النهائي بنظام البطولة المجمعة، على مرحلتين بينما يقام النهائي بنظام الذهاب والإياب في فبراير من العام المقبل، حيث ستنطلق البطولة بدور المجموعات كبطولة مجمعة، للفترة من 7 إلى 27 أبريل المقبل بينما تقام مباريات دور الـ 16 وحتى نصف النهائي بنظام البطولة المجمعة وبخروج المغلوب وليس من دورين، لكن في فبراير 2023، ويلعب دور الـ 16: يومي 3 و4 فبراير 2023، وربع النهائي 7 من نفس الشهر ونصف النهائي 10 من نفس الشهر، أما النهائي فسيكون الذهاب 19 نوفمبر 2023 والعودة والتتويج يوم 26 من نفس الشهر في شرق آسيا.
وينتظر أن يتم فتح باب تلقي طلبات استضافة المجموعات خلال الأسبوعين المقبلين، حيث سيناقش اتحاد الكرة أنديتنا المشاركة في دعم طلبها باستضافة مجموعاتها، خاصة أن الاتحاد القاري سيميل لتوزيع المجموعات بنفس الدول التي سبق استضافت نسخة 2021 وشهدت نجاحاً كبيراً، والتي كانت قد أقيمت في الإمارات عندما استضاف الشارقة مجموعته بالإضافة للسعودية وقطر.
وتشير المصادر إلى أن الاتحاد القاري سيفتح باب تلقي طلبات استضافة الأدوار التمهيدية لاحقاً، عقب تحديد الأندية المتأهلة ويفضل إقامة تلك المرحلة في دولة واحدة.
من جانبه أكد داتو ويندسور جون الأمين العام للاتحاد الآسيوي، أن قرعة البطولة جاءت متوازنة كونها ضمت أندية قوية، لها تاريخ طويل من المنافسة، ولفت إلى أن النسخة المقبلة من البطولة ستكون استثنائية بكل ما تحمل الكلمة من معنى، وأضاف: «ستكون هذه المرة الأولى التي تقام البطولة على عامين، حيث تنطلق في أبريل 2022 وتنتهي في فبراير 2023، كما ستقام بنظام التجمع على مرحلتين بالكامل، سواء في دور المجموعات أو الأدوار الإقصائية حتى نصف النهائي، وذلك لعدة أسباب أبرزها مراعاة الظروف المرتبطة بانتشار كوفيد-19 والمتحورات الجديدة، وإغلاق بعض الحدود في القارة، فضلاً عن موعد مونديال 2022، الذي يتطلب ضرورة منح فرصة للمنتخبات للاستعداد».
وتابع: «لذلك نتوقع منافسات شرسة في البطولة، خاصة أن البطولة ستقام في أدوارها الإقصائية بالكامل من دور الـ16 وحتى نصف النهائي بنظام البطولة المجمعة، وذلك لمنح الفرصة لإنهاء النسخة الجديدة قبل وقت كافٍ من انطلاق نسخة 2023، والمتوقع أن تنطلق في سبتمبر من نفس العام بعد التعديلات الجديدة التي يتم مناقشتها حال إقرارها بشكل نهائي».