أنور إبراهيم (القاهرة)


يثبت الشاب الأوروجوياني رونالد أراخو «22 عاماً»، قلب دفاع برشلونة الإسباني، يوماً بعد يوم، أنه لاعب لا غنى عنه في دفاع «البارسا» الذي عانى الكثير من المشاكل خلال السنوات الأخيرة، ولكنه لم يوافق حتى الآن على تمديد عقده الذي ينتهي في «صيف 2023»، ورفض سريعاً عرضاً أولياً قدمته إدارة «البلاوجرانا»، رغم أن المفاوضات سارت في «جو ودي»، وتم الاتفاق على استئنافها في وقت لاحق.
غير أن هذا الرفض للعرض الأول، حث عدداً من الأندية الإنجليزية على الوقوف على أهبة الاستعداد والتأهب، لمعرفة ما ستسفر عنه المفاوضات الجديدة مع اللاعب، بهدف إغرائه بعرض مالي أفضل.
ويضع ماتيو أليماني المدير الرياضي لبرشلونة مسألة تجديد عقد أراخو، أولوية أولى، نظراً لصغر سنه، وإمكانياته العالية ومزاياه المتعددة، في الوقت الذي لم يكن فيه أداء «البارسا» في أفضل حالاته خلال المواسم السابقة، خاصة فيما يتعلق بمركز قلب الدفاع، الذي يجيده أراخو، فضلاً عن إجادته اللعب أيضاً ظهيراً أيمن وأيسر عند الضرورة.
والشيء المؤكد أن أراخو يأمل في البقاء في «الكامب نو»، ولكنه ينتظر أن تحسن إدارة «البلاوجرانا» تقييمه مادياً، وأن يحصل على عقد براتب يتناسب مع إمكانياته وأدائه المتميز، ما يشجعه على الاستمرار لاعباً في برشلونة.
يذكر أن أراخو الذي يكمل في 7مارس القادم 23 عاماً، بدأ مسيرته الاحترافية في وطنه أوروجواي حيث لعب لفريقي رنتيستاس «2016-2017» وبوسطن ريفر «2017-2018»، ثم شد الرحال إلى أكاديمية برشلونة، حيث لعب للفريق «ب» عام 2018، وتم تصعيده للفريق الأول سريعاً، وكان عقده 5 سنوات بدءاً من 29 أغسطس 2018، وحتى صيف 2023، مقابل 17 مليون يورو، بالإضافة إلى 5. 3 مليون يورو راتباً وإضافات أخرى.
ولعب أولى مبارياته مع برشلونة في أكتوبر2019، وفاز فيها «البارسا» 4-صفر، ولكن أراخو تعرض للطرد في هذه المباراة، وبدأ أراخو مسيرته مع منتخب بلاده عام 2020.