دبي (الاتحاد)
يعقد يوم غد بتقنية الاتصال المرئي، الاجتماع التنويري الخاص بسباق دبي الدولي للدراجات المائية -الجولة الأولى من بطولة الإمارات 2022- الذي ينظمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية السبت، ضمن روزنامة السباقات البحرية في الموسم الرياضي البحري 2021-2022.
ويأتي السباق الدولي الكبير الذي يجمع نخبة الأبطال العالميين ونجوم رياضة الدراجات المائية في الدولة والمنطقة الخليجية كأولى الفعاليات البحرية في عام 2022 وفاتحة الأنشطة في روزنامة الاتحاد الدولي للسباقات البحرية -يو آي أم- الذي يحتفل هذه السنة بالمئوية 1922-2022.
ويستقطب الحدث الكبير والذي اكتسب صفة (الدولية) منذ عدة مواسم، اهتمام الكثيرين من محبي الدراجات المائية في المنطقة والشرق الأوسط، وأيضاً أبطال العالم اللذين يحرصون على المشاركة والاستفادة من نقاط التصنيف العالمي للأبطال.
ورحب محمد عبدالله حارب المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية بكافة الأبطال والمتسابقين المشاركين في السباق، مؤكداً أن الحدث يأخذ أهمية كبيرة، كونه يمثل أولى الفعاليات في عام 2022، بعدما تعذر تنظيم العديد من الفعاليات المجدولة بسبب حالة البحر وتقلبات الطقس في الفترة الماضية.
وأضاف: السباق يعتبر واحداً من الفعاليات الكبيرة والمهمة في روزنامة فعاليات النادي في الموسم الرياضي البحري، لما يحمله من روح تنافس يجمع العديد من الأبطال من داخل وخارج الدولة، الأمر الذي أكسبه أهمية عالمية خاصة بعد نيل البطولة الاعتراف من الاتحاد الدولي -يو آي أم- كإحدى الفعاليات التي يمنح المشاركون فيها نقاطاً ضمن التصنيف السنوي لأبطال الدراجات المائية.
وأوضح المدير التنفيذي أن كافة التجهيزات قد اكتملت لانطلاقة السباق، بالتنسيق مع الدوائر الحكومية والمؤسسات الوطنية، التي تعمل دائماً مع النادي لإنجاح التظاهرة الكبيرة، متمنياً التوفيق للجميع في إخراج الحدث في أجمل صورة، باعتباره جولة افتتاح وبداية للفعاليات الدولية في 2022.