العين (الاتحاد)


واصلت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة للرياضة النسائية فعالياتها والأنشطة لهذا الموسم، بنفس الدعم الكبير والمستمر، من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، ومتابعة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة نادي أبوظبي للسيدات ونادي العين للسيدات، من خلال رؤية واضحة ما تزال تسهم في تطوير الرياضة النسائية، وبعد أن طوت الأكاديمية صفحة النسخة التاسعة من كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز، عادت لتنظيم سباق أكاديمية فاطمة بنت مبارك للجري للسيدات بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي الذي شاركت من خلاله السيدات من مختلف شرائح المجتمع للركض للجري في حديقة الحيوان بالعين صباح السبت الماضي، انطلقت فيها المشتركات للجري عبر مساحات برية وأجواء صباحية منعشة ليتم التنافس على عدة مسافات في السباق مثل 3 كم، و5 كم و10 كم الذي انطلق من بداية مدخل الحديقة، مروراً بمنطقة السفاري الخلابة، ومنطقة عالم الصحاري، ومعرض الحيوانات العربية، وواحة القطط الكبيرة، ومن ثم العودة إلى نقطة النهاية عبر المسارات نفسها عند المدخل الرئيسي للحديقة.

 


ويعمل هذا النوع من السباقات على تشجيع سيدات المجتمع المحلي بمختلف فئاتهم العمرية باتباع نمط حياة صحي من خلال ممارسة رياضة الجري، الذي يعد إحدى الرياضات السهلة والتي يستطيع الجميع ممارستها ابتداءً من أي فئة عمرية وفي أي وقت والاستمتاع بها في أجواء حيوية تمكنهن من ممارسة العديد من الأنشطة الرياضية وسط طبيعة مفعمة بالحماس والتشويق وضمن مساحات خضراء شاسعة. 

 

وشهدت هذه النسخة زيادة ملحوظة في عدد المشاركات مقارنة بالعام الماضي، وهو ما يتماشى مع رؤية الأكاديمية بجعل الرياضة عنصراً من عناصر الحياة اليومية للمرأة الإماراتية، في ظل الدعم الكبير الذي تحظى به الرياضة النسائية من مختلف الجهات، وتحصل الفائزات بالمراكز الثلاثة الأولى في الفئتين الثانية والثالثة على ميداليات البطولة، وهن بالترتيب مارجريتا أوفلاهرتي وكارولينا كالاجاس و مها الظاهري، بهدف تشجيعهن على المشاركة أكثر خلال الأعوام المقبلة.
وأكدت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية حرصها على تنظيم سباق جري للسيدات، على مدار الأعوام الماضية، نظراً لما حظي به من شعبية واسعة وإقبال متميز بين السيدات، حيث شهد العام الماضي مشاركة كبيرة من المتسابقات من جنسيات مختلفة، وهو ما شجعها على تطوير السباق عاماً بعد عام لاستقطاب أكبر عدد ممكن من محبات رياضة الجري والركض، والتي تحققت من خلال النجاحات المنعكسة على أرض الواقع في شتى مجالات المرأة، وقدمت الشكر إلى شركاء النجاح، مجلس أبوظبي الرياضي الشريك الاستراتيجي، بالإضافة إلى حديقة الحيوان بالعين ومستشفى برجيل ومياه العين والمسعود للسيارات وشركة ضمان.