أنور إبراهيم (القاهرة)


كشفت صحيفة «ماركا» الإسبانية النقاب، أن إدارة ريال مدريد أرسلت مبعوثاً إلى موناكو، لمعرفة مدى إمكانية ضم الدولي الفرنسي أوريليان تشواميني لاعب الوسط المدافع بفريق الإمارة، وجس نبض أسرته ووكيله، والتحدث بعد ذلك مع المسؤولين في ناديه. 

ويلعب تشواميني ثاني مواسمه مع موناكو، قادماً من بوردو، ولا ينوي الاستمرار لموسم ثالث، إذ أنه مطلوب بشدة من أكثر من نادٍ أوروبي كبير، في مقدمتها ريال مدريد.
وقالت الصحيفة إن «الملكي» بدأ بالفعل «المهمة» التي تستهدف ضم اللاعب، بدليل أن أحد كشافي الريال موجود منذ أيام في الإمارة، لبحث إمكانية إبرام الصفقة.
واجتمع هذا المبعوث ويدعى جوني كالافات رئيس فريق البحث عن لاعبين للريال مع أسرة اللاعب ووكيله، ولكنه لم يبدأ بعد مباحثاته مع إدارة موناكو، وكل ما فعله إنه اتفق مع اللاعب على كل البنود الخاصة بشخصه، في حالة موافقته على الرحيل إلى «الميرنجي»، ولكنه لم يقم بمثل هذه الخطوة تجاه إدارة النادي.
وأشارت الصحيفة إلى أن الريال انتهج نفس الأسلوب الذي سبق أن فعله عند التعاقد مع إدواردو كامافينجا مواطن تشواميني، ولاعب ستاد رين السابق، وكان هو السبّاق بفتح قناة اتصال مباشرة، حتى يقطع الطريق على أي نادٍ آخر منافس يرغب في ضم اللاعب، فضلاً عن أن اللاعب نفسه سعيد بأنه مطلوب للعب في ريال مدريد الذي يعتبره أحد أهم أندية «القارة العجوز».
وإذا ما أسفرت الاتصالات والمباحثات عن اتفاق، فلن يسري مفعوله فوراً خلال هذا «الميركاتو الشتوي»، وإنما سيؤجل إلى نهاية الموسم، إذ أنه من الصعب أن يستغني موناكو في مثل هذا التوقيت «منتصف الموسم»، عن لاعب يمثل عنصراً مهماً وأساسياً في وسط الفريق ، وهو «الفتى المدلل» لنادي الإمارة، كما إن النادي الفرنسي قد يطلب على الأقل 60 مليون يورو مقابل الاستغناء عن خدماته.
وتردد اسم تشواميني في إنجلترا مؤخراً، وبوجه خاص لدى تشيلسي الذي يتابع تطوره باهتمام ، كما يضع يوفنتوس الإيطالي عينه عليه لتدعيم وسطه.
يذكرأن أوريليان تشواميني المولود في 27 يناير2000 «22 عاماً» لاعب وسط ارتكاز، وهو الأفضل في مركزه في الدوري الفرنسي «ليج آن»، ولعب حتى الآن 65 مباراة مع موناكو في مختلف المسابقات، وسجل 5 أهداف وصنع 4 أخرى. 

ويلعب تشواميني لمنتخب تحت 21، وتم تصعيده لمنتخب «الديوك» الموسم الماضي ، ويتميز بقدرته الفائقة على استخلاص الكرات، ورائع في ألعاب الهواء والالتحامات والضغط على المنافس، وقليلاً ما يتقدم إلى الأمام خلف المهاجمين، ويقول عنه الإيطالي كارلو أنشيلوتي إنه البديل النموذجي للبرازيلي كاسيميرو.