أنور إبراهيم (القاهرة)


يبدو أن محصلة النتائج الإيجابية التي حققها الألماني رالف رانجينك المدير الفني المؤقت لمانشستر يونايتد «5 انتصارات وتعادلان في 8 مباريات بالدوري الإنجليزي»، أغرت إدارة «الشياطين الحمر» بالتفكير في تحويل عقده المؤقت الذي ينتهي بنهاية الموسم إلى دائم. وتولى رانجينك قيادة «اليونايتد»، بعد شهر من إقالة النرويجي أولي جونار سولشاير، وتحديداً في بداية ديسمبر الماضي، ويواصل محاولاته لإنقاذ سفينة «أولد ترافورد» من الغرق، كما نجح في التأهل إلى دور الـ 16 لكأس إنجلترا.
وذكرت صحيفة «ذا صن» أن هذا الخبير الألماني مرشح بقوة، ليكون مديراً فنياً دائماً، بشرط أن ينجح في مواصلة تحسين نتائج الفريق، بحيث يمكنه دخول المربع الذهبي لـ «البريميرليج» والذي يتيح لـ «اليونايتد» اللعب في دوري الأبطال «الشامبيونزليج» الموسم القادم. 

وأضافت الصحيفة أن مجلس إدارة النادي سيتابع عن كثب ما يمكن أن يحرزه رانجينك من تقدم حتى نهاية الموسم.
وبدأ رانجينك عمله، في ظل حالة إحباط شديدة داخل غرفة ملابس اللاعبين، وأثبت أنه لا يخاف من نجومية اللاعبين، وقادر على تحجيمهم، بدليل أنه لم يتراجع أمام كريستيانو رونالدو، واستطاع أن يقنعه بألا يصاب بالإحباط، ويظهر ذلك علانية في كل مرة لا يشركه فيها في المباريات، أو يستبدله أثناء سيرها، مثلما فعل في مباراة برينتفورد مؤخراً.
وبدأ رانجينك عملية تخفيض قوام الفريق، بأن أعطى «الضوء الأخضر» لرحيل المهاجم الفرنسي أنتوني مارسيال إلى إشبيلية الإسباني على سبيل الإعارة، كما سمح لجيسي لينجارد بمغادرة «أولد ترافورد» خلال «الميركاتو الشتوي».
يذكر أن رالف رانجينك المولود في 29 يونيو 1958«63 عاماً» مدرب ومدير رياضي ولاعب سابق، ولم يدرب أياً من أندية القمة في الدوريات الخمسة الكبرى، إلا أنه نجح مع شالكه الألماني، في الحصول على كأس ألمانيا «موسم 2010-2011» وكأس السوبر المحلي «2011»، وكان قبل مجيئه إلى «أولد ترافورد»، مديراً للرياضة والتطوير في نادي لوكوموتيف موسكو.