ملبورن (أ ف ب) 

مرّة جديدة، يريد الروسي دانييل مدفيديف لعب دور المُعكّر في مواجهة منافسه الإسباني المخضرم رافايل نادال، الساعي الى إحراز لقبه الحادي والعشرين في بطولات الجراند سلام «رقم قياسي»، عندما يتواجهان في المباراة النهائية لبطولة أستراليا المفتوحة أولى البطولات الأربع الكبرى في التنس، غداً «الأحد».
وسبق لمدفيديف أن أجاد هذا الدور، عندما حرم الصربي نوفاك ديوكوفيتش من إحراز لقبه الكبير الحادي والعشرين، والانفراد بالرقم القياسي في عدد الألقاب الذي يتساوى فيها مع نادال بالذات والسويسري روجيه فيدرر، وذلك عندما هزم الصربي بثلاث مجموعات نظيفة في نهائي بطولة فلاشينج ميدوز في سبتمبر الماضي.
وعلق الروسي على مهمته المقبلة بقوله: «إنها منافسة كبيرة، أنا سعيد لكوني أملك الفرصة مجدداً لإيقاف أحدهم من كتابة التاريخ».
وقال مدفيديف «25 عاماً»، الذي بلغ نهائي بطولة أستراليا المفتوحة للعام الثاني توالياً، بعد سقوطه في نهائي النسخة الماضية أمام ديوكوفيتش: «كل ما في الأمر بأني في كامل تركيزي لكي أقوم بعملي، بطبيعة الحال، وأنا لا أكذب، أدرك تماماً ما يسعى إليه رافا، وإدراك ما كان نوفاك يسعى إليه أيضاً».
وقال عن لقائه المرتقب مع نادال: «أعتقد بأنها ستكون معركة كبيرة، ربما معركة بدنية، يسعى رافا دائماً إلى تبادلات طويلة لإنهاك خصمه، لكني أحبذ هذا الأمر أيضاً».
وأضاف: «ندرك جميعاً بأن رافا سينافس حتى الرمق الأخير، والأمر سيان بالنسبة إلي»، مشيراً إلى أنه «يتعين علي اللعب بأفضل مستوى لي من أجل تحقيق الفوز».
ولم يكن طريق مدفيديف مفروشاً بالورود لبلوغ المباراة النهائية، لأنه تخطى الأسترالي المشاكس كيريوس أمام الجمهور المحلي، ثم عانى كثيراً أمام الأميركي المغمور مكسيم كريسي، والكندي فيليكس أوجيه-ألياسيم الذي سنحت له كرة حسم المباراة في مصلحته دون أن يتمكن من استغلالها، قبل أن يروّض اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس في نصف النهائي.
أما نادال فبلغ نهائي إحدى بطولات لـ «جراند سلام» للمرة التاسعة والعشرين في مسيرته والسادسة في أستراليا، وعلق على مواجهته مع مديفيدف بالقول: «سأواجه أحد أصعب المنافسين في هذه البطولة في المباراة النهائية».
وتخطى نادال إصابة قاسية في ساقه اليسرى أبعدته عن الملاعب منذ أغسطس الماضي ثم أصيب بفيروس كورونا أواخر ديسمبر الماضي، خلال مشاركته في دورة استعراضية في أبوظبي.
علّق على ذلك بالقول: «قبل شهر ونصف لم أكن أدري ما إذا كان باستطاعتي المشاركة في هذه البطولة، وها أنا في النهائي، يتعين علي أن أشكر الحياة على ذلك».
وبالإضافة إلى إمكانية تحطيم نادال «35 عاماً» لعدد الألقاب في بطولات الجراند سلام، فإنه سيصبح أيضاً في حال تتويجه ثاني لاعب في تاريخ اللعبة منذ اعتماد نظام الاحتراف عام 1968«والرابع في التاريخ» يحقق لقبين على الأقل في البطولات الأربع الكبرى، وهو إنجاز حققه ديوكوفيتش العام الماضي، عندما توج ببطولة رولان جاروس للمرة الثانية في مسيرته.
ويتفوق نادال على مدفيديف في اللقاءات الأربعة التي جمعت بينهما حتى الآن، حيث حقق ثلاثة انتصارات بينها نهائي فلاشينج ميدوز عام 2019 مقابل خسارة واحدة.