مراد المصري (دبي)


أكد اللواء «م» عبدالله الهاشمي، نائب رئيس اتحاد الجولف، أن الإمارات تصدرت المشهد على الصعيد العالمي لرياضة الجولف بالتميز والريادة في الأحداث المتتالية التي تستضيفها في أبوظبي ودبي ورأس الخيمة في جولة (دي بي وورلد تور)، لتؤكد مكانتها وقدرتها بوصفها صانعة القرار للحاضر والمستقبل لهذه الرياضة التي تعد محركاً مهماً للاقتصاد والسياحة ومختلف القطاعات.
وجاء حديث الهاشمي، خلال خلال لقاء الطاولة المستديرة الذي عقد اليوم السبت، في نادي الإمارات للجولف، بمناسبة إقامة بطولة دبي ديزرت كلاسيك برعاية «Slync.io» التي تختتم يوم غدٍ الأحد، وهي إحدى بطولات جولة (دي بي وورلد تور)، حيث باتت تُعرف الجولة الأوروبية بهذا الاسم بعد الاتفاقية التي تم الإعلان عنها مؤخراً في حدث تاريخي لرياضة الجولف.
واعتبر الهاشمي، أن عناصر الأمان والريادة التنظيمية وغيرها من الجوانب التي تنفرد بها دولة الإمارات، يفتح لها آفاقاً واسعة لمستقبل مشرق في كافة القطاعات، ومنها في الرياضة وتحديداً رياضة الجولف ويدعم جهود أندية الجولف في الدولة، وذلك مع احتضانها أربع بطولات متتالية بداية مع بطولة أبوظبي إتش إس بي سي الأسبوع الماضي، وحالياً بطولة دبي ديزرت كلاسيك برعاية «Slync.io»، تليها بطولة رأس الخيمة للجولف برعاية فينكس كابيتال التي تقام من 3 إلى 6 فبراير المقبل، ثم بطولة رأس الخيمة كلاسيك التي تقام من 10 إلى 13 من ذات الشهر، وهو الأمر الذي قل مثيله على صعيد هذه الجولة العالمية بإقامة أربع بطولات في نفس الدولة وخلال فترة زمنية متتالية، ويعكس قوة البنية التحتية وتميز المنشآت الرياضية الإماراتية الرائدة من نوعها.
وأشار الهاشمي، أن اتحاد الإمارات للجولف، يسعى خلال الفترة المقبلة لإعداد أجيال صاعدة وواعدة، حيث يعمل حالياً على إعداد برنامج ابتعاث في الجامعات الخارجية للأسماء البارزة، إلى جانب تعزيز جهوده مع الجهات المحلية ومنها مجلس أبوظبي الرياضي، علماً أن شراكة الاتحاد مع بطولة «دبي ديزرت كلاسيك»، من أجل إنشاء حوافز جديدة سواء للاعبين المحليين أو المنتسبين للاتحاد ولاعبي الجولف المواطنين والمقيمين من مواليد الدولة والذين يتمتعون بالموهبة والقدرة على المنافسة الدولية لتمثيل الدولة أسوة بالألعاب الجماعية والفردية الأخرى وخلق روح التنافس والتحدي، ونسعى في الاتحاد لاستغلال لهذه البطولات لترسيخ الجهود مع القائمين على جولة دي بي وورلد، لإشراك لاعبين في البطولات العالمية، حيث تواجد أحمد سكيك وجوش هيل الذي هو من المقيمين ومن مواليد الدولة في بطولتي أبوظبي ودبي، كما يتم إقامة ورش عمل تدريبية بإشراف أصحاب الاختصاص لتطوير مهارات اللاعبين الصاعدين، كما حرصنا أن يتواجد اللاعبون الناشئون واللعب مع المحترفين في البطولة في منافسات المحترفين والهواة «برو- أم» في قلب هذه الأحداث لمتابعة المنافسات وعيش أجواء هذه البطولات الكبرى ومتابعة أفضل نجوم العالم.
وتابع لدينا أهداف في اتحاد الجولف نسعى لتحقيقها من أجل الإمارات، بالتعاون مع الجهات المختصة من الهيئة العامة للرياضة والمجالس الرياضية وأندية الجولف وغيرها للعمل معاً، حيث يكمن الهدف الأساسي في تسليط الضوء على تطوير اللعبة من مستوى الناشئين عبر البرنامج الوطني الذي ننفذه حالياً وصقور المستقبل، إلى تعزيز التعاون مع أكاديميات الجولف في الدولة من أجل تطوير اللاعبين الشباب وتقديم الجولف بأسعار تمكن الجميع من ممارستها، وبالنهاية إنشاء صناعة جولف أكثر تنظيمياً وتحقق الفائدة للجميع، ويستدعي توفير الدعم لأبناء الدولة بهذه اللعبة لتتماشى مع هذه الأحداث المهمة والقدرة على المشاركة والتنافس والفوز بها.
وجدد الهاشمي التأكيد أن الهدف هو السير وفق استراتيجية قطاع الرياضة في الإمارات 2030، والتي تهدف إلى بناء مجتمع رياضي متميز، من خلال ابتكار حلول وأفكار جديدة، تسهم في النهوض بالقطاع وقيادته، لتحقيق المزيد من الإنجازات الرياضية، إيذاناً ببدء مرحلة جديدة تهدف إلى تعزيز دور الرياضة في المجتمع، وتحويلها إلى أداة مرنة، لتمكين الشباب الإماراتي.
وختم الهاشمي، بالتنويه حول أهمية جولة (دي بي وورلد) في إبراز الوجه المشرق للإمارات، حيث تساهم «دي بي ورلد» الراعي الرئيسي الجديد للجولة بداية من هذا الموسم، في إبراز الإمارات في 27 دولة مختلفة ستزورها الجولة العالمية على مدار العام، تضم 47 بطولة، بإجمالي جوائز مالية في هذه البطولات يصل إلى أكثر من 200 مليون دولار أميركي.