رضا سليم (دبي)

تحولت مباراة تشيلي والأرجنتين في تصفيات كأس العالم 2022، إلى حديث مواقع التواصل الاجتماعي، والتي فاز بها «التانجو» 2-1، بسبب الحكمين المساعدين، بعد لجوئهما إلى استخدام عصاتي مكنسة وسترتين صفراوين، بدلاً من الراية في مشهد كان مثار تعليقات ساخرة، وهو ما دفع «الكونميبول» لإيقافهما 4 أشهر، حيث فرض اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم عقوبة قاسية على حكمين شاركا في إدارة مباراة تشيلي والأرجنتين في الجولة الخامسة عشر ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022.
واضطر الحكمان المساعدان لإيجاد حل مرتجل ومستعجل، بعد أن اكتشفا قبل 12 دقيقة من انطلاق المباراة أنهما نسيا رايتيهما في الفندق، وقاما بصناعة رايتين باستخدام «عصاتي مكنسة» و«سترتين صفراوين»، وهو ما تسبب في سيل من التعليقات والسخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
ورغم أن الحكمين البرازيليين فابريسيو فيلارينيو ورودريجو فيجيريدو دخلا الشوط الثاني بالراية الرسمية المعتمدة، بعد استعادتها من الفندق، إلا أن «الكونمبيول» قرر معاقبتهما بحرمانهما من التحكيم لمدة 4 أشهر.
وبررت اللجنة قرارها بأن الحكمين أخفقا في أداء واجباتهما، بسبب عدم استخدام المعدات الأساسية اللازمة لممارسة وظائفهما، مما يعرض المسار الطبيعي للمباراة إلى الخطر.
وكان اللافت في المباراة الحالة البدنية السيئة للحكم الرئيسي البرازيلي أندرسون دارونكو وأداؤه المثير للجدل، حيث منح 9 بطاقات صفراء، إلا أن الأنظار اتجهت إلى الحكمين المساعدين، وهما يحملان سترة عاكسة مدعومة بـ «عصا مكنسة»!