منير رحومة (دبي)


اختلف استقبال المنتخبات العائدة من المشاركة، في كأس الأمم الأفريقية، كل حسب المحصلة التي تحققت حتى الآن، وهناك من كانت عودته باردة بعد المشاركة السلبية التي خيبت طموحات الجماهير، وبين من حظي بحفاوة خاصة، واستقبال حافل مثل منتخب غينيا الاستوائية الذي حقق المفاجأة، وأبهر الجميع ونال التكريم الرئاسي. 
حظي منتخب غينيا الاستوائية، بعد عودته من بطولة كأس الأمم الأفريقية بحفاوة كبيرة، واستقبال حافل من نائب رئيس الدولة تيودورو نجويما أوبيانج، تثميناً للنجاح التاريخي الذي حققه المنتخب بالوصول إلى ربع النهائي للمرة الأولى.
وحظي لاعبو غينيا الاستوائية باستقبال حافل في القصر الرئاسي، وتكريمهم بالميداليات الفضية، بالإضافة إلى رصد مكافأة مالية قدرها نحو مليون دولار، لكل اللاعبين والطاقم الفني، تقديراً لهذا للمستوى الذي قدموه قدموه في البطولة الأفريقية. 
فجر منتخب غينيا الاستوائية مفاجأة من «العيار الثقيل» في البطولة الأفريقية، عندما أطاح بمنتخب الجزائر «حامل اللقب»، وأشعل المنافسة في المجموعة الخامسة. 
وبعد تأهله في المركز الثاني بالمجموعة الخامسة، واصل غينيا الاستوائية عروضه القوية وأقصى مالي من دور الـ16، وبلغ ربع نهائي كأس الأمم الأفريقية، بعد فوزه بركلات الترجيح 6-5.
انتهى مشوار منتخب غينيا الاستوائية في البطولة الأفريقية، بعد الخسارة أمام السنغال 1-3 في المباراة التي احتضنها ملعب «أحمدو أهيدجو» بالعاصمة الكاميرونية ياوندي. 
يعد غينيا الاستوائية من المنتخبات الضعيفة في القارة الأفريقية، حيث شارك ثلاث مرات فقط، في تاريخه بالبطولة الأفريقية، وأفضل نتيجة له، كانت عندما احتضن البطولة عام 2015، وأنهى البطولة في المركز الرابع.