معتز الشامي (دبي)


حقق ميلان الإيطالي فوزاً مثيراً على غريمه التقليدي الإنتر 2-1 في «ديربي الغضب»، ضمن «الجولة 24» للدوري الإيطالي، في مباراة كانت كل المؤشرات قبلها تؤكد تفوق الإنتر فنياً ومهارياً، بجانب تفوقه بالنقاط، حيث يتصدر «الكالشيو» بـ 53 نقطة، قبل أن يقلب ميلان الطاولة، ويخطف فوزاً مستحقاً، ويرفع رصيده إلى 52 نقطة في المركز الثاني، وبفارق نقطة عن الإنتر، ويشعل سباق الصدارة، خلال الجولات المقبلة.
افتتح إيفان بيريسيتش التسجيل للإنتر في الدقيقة 39، قبل أن يقلب الفرنسي أوليفيه جيرو النتيجة لمصلحة «الروسونيري» بهدفين في الدقيقتين 75 و79.
وشهدت المباراة تفوقاً في الأرقام بالنسبة للميلان وفق شبكة «انستات» العالمية للإحصاءات وقياس الأداء الفني للأندية، والفوز هو الأول للميلان بعد تأخره في النتيجة خلال «الديربي» أمام الإنتر منذ فبراير 2004.
أما أوليفيية جيرو صاحب الهدفين في أقل من 5 دقائق، والذي أسكت المدرجات وحسم «ديربي الغضب»، كتب اسمه في تاريخ مواجهات العملاقين بالدوري الإيطالي، عندما بات أول لاعب فرنسي على الإطلاق يسجل هدفين ضد الإنتر في مباريات «الكالشيو».
لغة الأرقام كشفت كيف تفوق ميلان أمام الإنتر، محققاَ 299 نقطة مقابل 263 نقطة للإنتر، واللافت أن الإنتر صنع 9 فرص للتسجيل، ولم يحرز إلا هدفاً واحداً، بينما صنع ميلان 3 فرص، ولكنه سجل منهما هدفين، وهو ما يكشف التركيز الشديد لهجوم الفريق مقارنة بغياب تام للخطوط الأمامية للمنافس الذي فشل في استغلال الفرص التسع، وطبق ميلان أسلوب 4-2-3-1، بينما استخدم الإنتر طريقة 3-5-2 ورغم ذلك كانت الأفضلية لمصلحة «الروسونيري» في النتيجة والفوز.
وشهدت المباراة حصول الإنتر على 6 ركنيات مقابل 4 للميلان، وسدد الإنتر 12 تسديدة، منها 6 على المرمى، بينما سدد ميلان 10 تسديدات، منها 4 على المرمى، وتفوق ميلان في دقة التمريرات بنسبة 87% خلال 439 تمريرة، واللافت أن من بينها تمريرة واحدة حاسمة، أما الإنتر فوصلت دقة التمرير لديه إلى 85% فقط من 388 تمريرة، منها 11 تمريرة حاسمة، وميلان تفوق في المراوغات بـ 33 مراوغة ناجحة، مقابل 17 مراوغة للإنتر، وفاز ميلان بـ 91 تحدياً هجومياً مقابل 78 تحدياً هجومياً فاز فيها الإنتر.
وتثبت تلك الأرقام أن التفوق كان بسبب القوة البدنية والمهارة للاعبي ميلان، بالإضافة للتركيز الشديد في إنهاء الهجمات البسيطة التي لاحت، مقابل غياب التركيز والرعونة في الأداء بالنسبة للإنتر.