رضا سليم (دبي)


تتجه أنظار جماهير «البرتقالي» و«الفرسان»، إلى استاد راشد بن سعيد، حيث المواجهة الرابعة غداً «الجمعة» بين عجمان وشباب الأهلي هذا الموسم، والثانية بـ «دوري أدنوك للمحترفين»، ضمن مباريات «الجولة 15» للمسابقة، و«اللقاء 20» في مواجهات الفريقين بالدوري.
ورغم أن صاحب الأرض خسر في المواجهات الثلاث الماضية، إلا أن لقاء الدور الثاني يختلف عن حسابات المباريات الأخرى، لأن «البركان» يسعى لمواصلة الصحوة، وتحقيق قفزة كبيرة في جدول الترتيب، تبعده مبكراً عن حسابات الهبوط وصراع القاع، ويكفي أن الفوز على النصر في الجولة الماضية، قفز به من المركز الحادي عشر إلى السابع، في جدول الترتيب، ولا يبتعد عن بني ياس السادس إلا بـ «نقطة» قبل بداية الجولة.
في الوقت الذي يسعى مهدي علي مدرب شباب الأهلي لانتصار جديد بعد عودة الدوري، بعدما تجاوز «صقور الإمارات» في الجولة الماضية، كما تأتي أهمية المواجهة في أن الفوز يغير من ترتيبه في الجدول، في محاولة لـ «فض الشراكة» مع الشارقة في الفترة المقبلة.
تشكيلة عجمان تشهد عودة الجامبي أبوبكر تراولي لقيادة الهجوم، بجوار المغربي وليد أزارو الذي قدم نفسه، في أول ظهور له بإحراز هدف الفوز على النصر، بعد انتقاله للفريق قادماً من الاتفاق السعودي، وأصبح مطالباً بمواصلة تألقه، إلا أن التشكيلة يغيب عنها البرازيلي لياندرو وسعيد جاسم وسعيد سليمان بسبب عقود الإعارة من ناديهم السابق.
ويواجه مهدي علي مدرب «الفرسان» تحدياً، في ظل غياب عدد كبير من اللاعبين، منهم عبدالعزيز هيكل وعبدالله النقبي بسبب الإيقاف، بجانب عمر عبدالرحمن «عموري» وماجد حسن وعبدالعزيز صنقور للإصابة، في حين يحتاج الأجانب الجدد إلى بعض الوقت للتأقلم.
وينصف التاريخ «الفرسان» في التفوق في المواجهات، بالفوز في 14 من أصل 19 مواجهة، وتعد هذه المباراة رقم 20 بين الفريقين في الدوري، ولم يحقق عجمان الفوز على شباب الأهلي في آخر 5 مواجهات بدوري المحترفين، حيث تعادل في اثنتين، وخسر في ثلاث، ولم يحقق الفوز مطلقاً على أرضه أمام شباب الأهلي، في دوري المحترفين، بعدما تعادل في اثنتين وخسر في 7 مواجهات.