عمرو عبيد (القاهرة) اهتمت الصحف اللاتينية الصادرة صباح اليوم «الجمعة» بتصريحات المدرب الإسباني بيب جوارديولا، التي كال من خلالها المديح لفريقي تشيلسي وبالميراس ووصفهما بـ «الأفضل في العالم الآن»، وعلّل «الفيلسوف» كلماته بأن الفريقين يلعبان نهائي كأس العالم للأندية في أبوظبي بعدما فاز «البلوز» بدوري أبطال أوروبا مقابل اقتناص «الأخضر الكبير» لقب «كوبا ليبرتادورس» في الموسم السابق، وهو ما يعني أنهما بلغا قمة الأندية العالمية في اللحظة الراهنة. وأبرزت عدة صحف في أميركا الجنوبية تلك التصريحات لاسيما أوليه ولاناسيون في الأرجنتين، خاصة بعد الخطأ الطريف الذي وقع فيه «بيب» بحديثه عن ريفر بليت، وهو ما فسرته الصحف الأرجنتينية باقتناع جوارديولا أن «المليونيرات» يُقدّم أسلوب «تيكي تاكا» الشهير الذي ابتكره وطوره «بيب» وأبهر العالم به، وهو ما رد عليه مدرب «الريفر» مارسيلو جالاردو بقوله إن جوارديولا أفضل مدرب في العالم على الإطلاق عبر صحيفة أوليه الشهيرة. وعلى جانب آخر، قالت صحيفة الأخبار المصرية إن الأهلي «جاهز» لـ «الكلاسيكو» العربي أمام الهلال، بينما يبحث موسيماني عن حل أزمة التهديف وعلاج أخطاء الدفاع حسب عناوينها، بينما كتبت «الأهرام» أن «المارد الأحمر» يتأهب لمواجهة «الزعيم» من أجل برونزية المونديال، وأشارت إلى أن المدرب الجنوب أفريقي اهتم بتقديم شرح تفصيلي للاعبيه حول أسلوب أداء الشقيق السعودي، الذي دعّم صفوفه بكتيبة من المحترفين المتميزين في الفترة الأخيرة حسب وصف الجريدة. الموقع الرسمي لنادي تشيلسي ألقى الضوء على المنافس البرازيلي لـ«البلوز» في نهائي مونديال الإمارات، وكتب أن المدرب سكولاري ولاعب خط الوسط راميريز ربطا بين «البلوز» و«الأخضر الكبير» كونهما دافعاً عن ألوان الفريقين في فترات سابقة، مؤكداً على التاريخ الكبير للمنافس الذي وصفه بأول بطل عالمي في التاريخ عندما فاز ببطولة «كوبا ريو» عام 1951 والتي ثار حولها جدل كبير بشأن اعتراف «الفيفا» بها، كما يملك «بطل القرن اللاتيني» خبرة اللعب في كأس العالم للأندية بعدما وُجد في البطولة السابقة، وفي سياق آخر، واصل الموقع الرسمي ل «بطل أوروبا» متابعة تدريبات الفريق في العاصمة الإماراتية قبل انطلاق مباراة النهائي، ونقل منها بعض مقاطع الفيديو التي كشفت عن حالة مرح بين اللاعبين تعكس ثقتهم الكبيرة في حصد الكأس العالمية. وقامت الصحف الإنجليزية بنقل حالة الحيرة التي تحيط باختيار تشكيل المباراة النهائية من جانب تشيلسي، خاصة في مركز حراسة المرمى بعد تألق كيبا وجاهزية ميندي، وكذلك نشرت كلمات جورجينيو التحفيزية لزملائه حول ضرورة العودة إلى إنجلترا بالكأس، محذراً من خطورة الفريق البرازيلي لأن لاعبيه سيقاتلون بكل شراسة لحصد الكأس التي تُمثّل أهمية كبيرة للفرق اللاتينية، وهو ما يُدركه نجم خط وسط «البلوز»، نظراً لأصوله البرازيلية، ومن جهة «فيفا»، نشر الموقع الرسمي بعض الإحصائيات العامة لتاريخ المباريات النهائية في البطولة وكذلك فرسي الرهان هذه المرة، أبرزها أن النهائي الإماراتي سيشهد رابع أكبر تشكيلتين من حيث إجمالي أعمار اللاعبين بـ223 عاماً، مقارنة بـ251 لفريقي ليفربول وفلامنجو في نهائي نسخة 2019 وهو الأكبر.