محمد حسن (أبوظبي) بدعم ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تستضيف قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة غداً «الأحد»، النسخة الـ 23 لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للقدرة لمسافة 160 كلم، بمشاركة نخبة الفرسان والفارسات من جميع الإسطبلات على مستوى الدولة، وتنظم السباق قرية الإمارات العالمية للقدرة بالتعاون مع اتحاد الفروسية والسباق. وتعد كأس رئيس الدولة، من أهم وأرفع البطولات، وتحظى باهتمام متعاظم من الفرسان والفارسات الذين يتطلعون إلى وضع بصماتهم في سجل البطولة، وحفر أسمائهم في قائمة الأبطال، مما يمنح السباق المزيد من التحدي والقوة والإثارة التي دائماً ما ظل يتصف بها خلال نسخه الماضية منذ انطلاقته في عام 2000. وأعلنت قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة، اكتمال كافة استعداداتها لتنظيم البطولة، والتي شهدت عمليات التسجيل للمشاركة فيها إقبالاً كبيراً، حيث تسابق الفرسان والفارسات للتسجيل، إذ تحظى الكأس الغالية بمكانة رفيعة. وشهدت القرية إجراءات الفحص البيطري للخيول المشاركة، حيث تم التأكد من لياقتها ومطابقتها للشروط البيطرية الخاصة بالسباق، وتم أيضاً إجراء الوزن للفرسان وفقاً للشروط واللوائح. وأكدت اللجنة المنظمة ضرورة التزام المشاركين بكافة التعليمات الصادرة من الجهات المختصة في مكافحة جائحة كورونا، وتم وضع عدد من الشروط للدخول إلى القرية للحفاظ على سلامة الجميع. وتتضمن الشروط إبراز نتيجة فحص «PCR - كوفيد-19»، سلبية، على أن لا تتجاوز 48 ساعة، وإبراز بطاقة الهوية، وارتداء كمامة الوجه، وقياس درجة الحرارة قبل الدخول. وتعتبر كأس رئيس الدولة، البطولة الوحيدة في الدولة التي تقام بنظام الفردي والفرق «5 فرسان للفريق الواحد»، لإضافة المزيد من الإثارة والتشويق للسباق، ويحق لكل خمسة فرسان تكوين فريق، على أن يكمل الفريق السباق على الأقل بثلاثة فرسان، ويتم احتساب أفضل زمن لهم مما يرفع من وتيرة التنافس. وثمن مسلم العامري المدير العام للقرية، دعم ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للسباق الغالي، وكل الفعاليات التي تنظمها وتستضيفها القرية، ورحب بالمشاركين في النسخة الجديدة للبطولة. وأضاف: فريق العمل بالقرية أكمل التجهيزات اللازمة لإخراج البطولة في أبهى صورة، من خلال توفير كل ما يحتاجه المشاركون، وفق أعلى درجات الجودة والترتيب والتنظيم، وتم وضع الاشتراطات والضوابط المطلوبة لضمان سلامة الجميع. ويحمل الفارس عبد الله العامري لقب النسخة الماضية من الكأس الغالية، بعد أن انتزع الفوز على صهوة «فاجابون دو بولسكي» لإسطبلات «F 3»، قاطعاً المسافة في 6:11:01 ساعة، بمعدل سرعة بلغ 25.87 كلم في الساعة. وحلت في المركز الثاني الفارسة آنا سيسيليا جارسيا على صهوة «تي بي او فالس» لإسطبلات فيصل بن زعل، بزمن 6:12:53 ساعة. وجاءت الفارسة ميثاء القبيسي في المركز الثالث على صهوة «تونكي دو بو باسيل»، وهو أيضاً لإسطبلات «F 3» بزمن 6:13:14 ساعة. وتحمل إسطبلات دباوي لقب بطولة الفرق في النسخة الماضي، بعد أن قاد الفارس والمدرب المخضرم علي المهيري الفريق على صهوة الجواد «بارق»، وسجلوا زمناً إجمالياً بلغ 21:36:24 ساعة هو الزمن الأقل. وضم الفريق أيضاً الفارس راشد المهيري على صهوة «اتيبكو دي سومانت»، والفارس محمد جمعة المهيري على صهوة «دايبريك عزام» والفارسة فاطمة جاسم المري على صهوة «شاكر». وحل في المركز الثاني، فريق إسطبلات الإمارات مسجلاً ثاني أقل زمن بلغ 23:09:45 ساعة. واحتل فريق الأجيال المركز الثالث، بزمن بلغ 24:50:05 ساعة.