محمد سيد أحمد (أبوظبي) أصبح الأهلي المصري أول فريق يحصد البرونزية ثلاث مرات في «مونديال الأندية»، بعد فوزه على الهلال السعودي 4-0، في مباراة تحديد المركز الثالث لـ«كأس العالم للأندية الإمارات 2021»، التي جمعت الفريقين على استاد آل نهيان بنادي الوحدة، وسط حضور جماهيري غفير من أنصار الناديين العريقين، وصل إلى 9008 متفرجين. وسجل أهداف «بطل أفريقيا»، ياسر إبراهيم «ثنائية» في الدقيقتين 8 و17، وأحمد عبد القادر في الدقيقة 40، وعمرو السولية في الدقيقة 64. ولعب «الأزرق» بـ9 لاعبين منذ نصف الساعة الأولى، بعد طرد «الثنائي» ماتيوس بيريرا في الدقيقة 14، قبل أن يلحق به محمد كنو في الدقيقة 28. وحصد الأهلي المصري المركز الثالث لـ«مونديال الأندية» للمرة الثالثة في تاريخه، بعد الأولى في «نسخة 2006»، حينما تُوج بالبرونزية، بعد فوزه على أميركا المكسيكي، وبالميراس بركلات الترجيح في «نسخة 2020»، قبل أن ينتزع البرونزية الثالثة على حساب الهلال الذي اكتفى بالمركز الرابع الذي حققه في «نسخة 2019»، عقب خسارته مونتيري المكسيكي 4-3 بركلات الترجيح، بعد نهاية المباراة بالتعادل 2-2. ضغط الأهلي منذ الثواني الأولي على مرمى الهلال، وبعد سلسلة من الهجمات، نجح ياسر إبراهيم في تسجيل الهدف الأول في الدقيقة الثامنة، مستفيداً من ضربة حرة نفذها علي معلول، وتعقدت الأمور أكثر في الهلال، بعد طرد الفرنسي كليمان توربان حكم اللقاء، لماتيوس بيريرا لارتكابه خطأ مع عمرو السولية، في الدقيقة 14، وبعد ذلك بـ3 دقائق فقط، أضاف ياسر إبراهيم الهدف الشخصي الثاني له وللأهلي، وسط فرحة مدوية في المدرجات التي غلب عليها اللون الأحمر. وأهدر علي معلول فرصة خطيرة للأهلي في الدقيقة 25، قبل أن يتلقى «الأزرق» ضربة موجعة ثالثة بطرد لاعبه محمد كنو، عقب ارتكابه خطأ مع ياسر إبراهيم صاحب الهدفين في منطقة جزاء الأهلي في الدقيقة 27، بعد تدخل من تقنية «الفار»، ليكمل الهلال اللقاء بـ9 لاعبين. وأحرز أحمد عبد القادر الهدف الثالث للأهلي، إثر فاصل مهاري في الدقيقة 40، بتمريرة من معلول، وكاد السولية أن يهز الشباك بقذيفة قوية علت العارضة بقليل في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للنصف الأول من المباراة، الذي شهد تفوقاً كبيراً للأهلي، وسط تراجع منذ بدايته للهلال الذي زادت حالتا الطرد من صعوبة موقفه، ليدافع بلاعبين محاولاً منع الأهداف الحمراء، ليكون أداء الفريق السعودي في الشوط الأول هو الأسوأ له في البطولة على الإطلاق. وكعادته في المونديال بدأ الهلال الشوط الثاني بشكل مختلف رغم النقص، وحاول هجومياً في أكثر من مناسبة خلال الدقائق العشر الأولى من الشوط، إلا أن الأهلي لعب بتركيز عالٍ في الدفاع، مع الارتداد السريع في الهجوم، وكاد محمد شريف أن يخطف هدفاً لولا التصدي الجيد من محمد العويس، ومع ذلك نجح «الأحمر» في زيارة شباك «الأزرق» للمرة الرابعة بتسديدة قوية من عمرو السولية في الدقيقة 64. وتواصلت محاولات الهلال لتقليص الفارق، والأهلي لزيادة غلته من الأهداف، في الجزء الأخير من المباراة، حتى صافرة النهاية، التي أعلنت فوزاً تاريخياً للأهلي على شقيقه الهلال.