أبوظبي (الاتحاد)


وسط حضورٍ لافت، اختتمت بالعاصمة أبوظبي، ورشة عمل «الدوريات والأندية المحترفة»، التي نظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، بالتعاون مع اللجنة العليا المنظمة لمونديال الأندية، واتحاد كرة القدم، ومجلس أبوظبي الرياضي، لاتحادات غرب آسيا، وذلك على هامش بطولة كأس العالم للأندية «الإمارات 2021».
وشهدت الورشة، التي أقيمت على مدار يومين، بحضور الأمناء العامين لاتحادات غرب آسيا، والمسؤولين في الدوريات المحترفة لاتحادات المنطقة، بجانب مسؤولي الاتحاد الدولي، واتحاد كرة القدم، محاضرات قيمة، قدمها كيني جينماري مدير دائرة شؤون الأعضاء بـ «الفيفا»، بجانب الفرنسي آرسين فينجر، مدرب أرسنال الإنجليزي السابق، مدير التطوير الحالي في الاتحاد الدولي «الفيفا».
وأشاد محمد عبدالله هزام الظاهري، الأمين العام لاتحاد كرة القدم، بالمناقشات الجادة والمثمرة خلال أعمال الورشة، التي ناقشت تحليل الوضع القائم بالنسبة للدوريات في منطقة غرب آسيا، واستعرضت نماذج واقعية من دوريات ودول العالم المختلفة.
وثمن الأمين العام لاتحاد الكرة الدور الرائد لـ «الفيفا»، في إطار التعاون المشترك مع اتحادات غرب آسيا، مشيداً في الوقت ذاته بمجهودات دائرة احتراف كرة القدم بالاتحاد الدولي، ومكتب «الفيفا» الإقليمي في دبي، بجانب الحضور المميز من المشاركين في دبلوم «الفيفا» لإدارة الأندية المحترفة.
وقال ابن هزام: سعدنا في الإمارات وفي أبوظبي عاصمة الأمن والرياضة العالمية، باستضافة فعالية مهمة، تُعنى بتطوير اللعبة على مستوى المنطقة، من خلال ورشة الدوريات والأندية المحترفة، وذلك على هامش الحدث العالمي في مونديال الأندية، الذي جذب، على مدار أكثر من 10 أيام، الآلاف من المشجعين، الذين احتشدوا في ملاعب البطولة، التي جذبت أيضاً اهتمام الملايين حول العالم.
وجدد الأمين العام لاتحاد الكرة حرص الإمارات على استضافة مثل هذه الفعاليات، التي تسهم في عملية تطوير اللعبة بشكل عام على مستوى المنطقة، جنباً إلى جنب مع نجاحات الإمارات في استضافة كبرى البطولات الدولية، بنجاح منقطع النظير، بشهادة كل المشاركين.