أنور إبراهيم (القاهرة)


يتابع النجم المالي المخضرم محمد لامين سيسوكو الذي لعب لليفربول من 2005 إلى 2008، باهتمام بالغ أداء لاعبي «الريدز» منذ فترة طويلة، ويركز بوجه خاص على المصري محمد صلاح الذي ترددت أنباء عن احتمالات رحيله للعب في إسبانيا لريال مدريد أو برشلونة بنهاية هذا الموسم، نظراً لتعثر مفاوضات تجديد عقده مع ناديه الحالي حتى الآن. وطالب إدارة «الريدز» بضرورة التمسك ببقاء هذا النجم، مشيراً إلى أنه لن يجد مكاناً أفضل من «الأنفيلد». 

وتحدث سيسوكو بصراحة عن مستقبل صلاح، مؤكداً ضرورة التمسك بوجوده في الفريق الإنجليزي، وقال: ستكون كارثة لو غادر «الفرعون» المصري «الأنفيلد»، صحيح أن الأمر يتوقف على خياراته هو، إلا أنني أعتقد أنه بالنظر إلى ما فعله في ليفربول، وما قدمته له جماهير النادي من دعم ومساندة، وشعوره الشخصي بأنه في حالة جيدة في ليفربول، كل هذا يجعلني أقول إنه من الصعب أن يرحل، إلا إذا كانت لديه طموحات أخرى أعلى من ليفربول، وقتها سيكون ذلك هو اختياره، وعليه أن يتحمل تبعاته، وإن كنت أعتقد أنه موجود حالياً في النادي «المثالي» في الوقت المناسب، خاصة في وجود مدرب جيد مثل الألماني يورجن كلوب الذي يعرف كيف يوظفه ويمنحه التقدير الذي يستحقه.
وأضاف: إذا كانت إدارة ليفربول تعاقدت مع البرتغالي دييجو جوتا، والكولومبي لويس دياز، فإن ذلك لزوم «مداورة» اللاعبين، وإراحة الثلاثي الهجومي الرهيب «صلاح، ماني، فيرمينو»، وليس معناه أي شيء آخر في اتجاه التخلي عن أي ضلع من أضلاع هذا المثلث الهجومي المتألق، الذي يحظى بأهمية خاصة من كلوب، ومن جماهير «الأنفيلد»، ولهذا فإنهم موجودون في النادي الأمثل بالنسبة لهم ثلاثتهم.
يذكر أن محمد لامين سيسوكو المولود في 22 يناير1985 «37 عاماً» بدأ مسيرته الاحترافية لاعباً في أوسير الفرنسي وانتقل بعد ذلك للعب في فالينسيا وليفانتي ويوفنتوس وشنغهاي جرينلاند، بينما أمضى 3 مواسم في ليفربول من 2005إلى 2008، ورغم أنه مولود في باريس، إلا أنه يحتفظ بجنسيته المالية، ولعب لمنتخب مالي.