أنور إبراهيم (القاهرة)


لا يتوقف الحديث في ألمانيا عن باير ليفركوزن ثالث الدوري «البوندسليجا»، والذي تحول هذا الموسم إلى «ماكينة أهداف» حقيقية تثبتها الأرقام التي لا تكذب، إذ إن الفريق يحتل المركز الثالث في البطولة بعد «22 جولة»، بفارق كبير من النقاط عن أقرب منافسيه ريد بول لايبزج «7نقاط».
ويدين ليفركوزن بالفضل في ذلك إلى مدربه السويسري جيرادو سيوان الذي حوله بالفعل إلى «ماكينة أهداف»، إذ سجل 58 هدفاً في «البوندسليجا» هذا الموسم، وهو أعلى معدل تهديفي في تاريخه في هذه المرحلة من المسابقة، بينما كانت آخر مرة وصل فيها الفريق إلى 50 هدفاً، في موسم 2001-2002، وهو الموسم الذي وصل فيه ليفركوزن إلى نهائي دوري الأبطال الأوروبي «الشامبيونزليج».
ونجح لاعبان اثنان فقط هما باتريك شيك وموسى ديابي في تسجيل 29هدفاً من أهداف الفريق هذا الموسم، وهو رقم يزيد على أهداف 7 أندية في «البوندسليجا». 

والفريق الوحيد الذي سجل أهدافاً أكثر من ليفركوزن، هو بايرن ميونيخ، حيث بلغ معدل أهدافه 18. 3 هدف في المباراة الواحدة، بينما معدل ليفركوزن 62. 2 هدف.
يذكر أن بايرليفركوزن الذي تأسس في أول يوليو 1904، لديه ملعب سعته 30ألف متفرج، ويحمل اسم «باي أرينا»، وإن النادي لم يفز على الإطلاق بالدوري الألماني، وإنما حل وصيفاً خمس مرات أعوام 1997و1999و2000 و2002 و2011، بينما فاز مرة واحدة فقط ببطولة كأس ألمانيا عام 1993، ووصل إلى نهائي دوري الأبطال «الشامبيونزليج» مرة واحدة، حيث حل وصيفاً عام 2002، وفاز بالدوري الأوروبي «يوروبا ليج» مرة واحدة عام 1988. 

ويعتبر المهاجم كاي هافرتز نجم تشيلسي حالياً، وليفركوزن الأسبق أصغر لاعب في تاريخ النادي إذ لعب له أول مباراة في «البوندسليجا» موسم 2015-2016، وتحديداً يوم 15 أكتوبر2015، أمام فيردر بريمن، بينما كان عمره وقتها 17سنة و126 يوماً.