محمد سيد أحمد (أبوظبي)


تفوق الوحدة في كل التفاصيل أمام خورفكان، في افتتاح «الجولة 16»، من «دوري أدنوك للمحترفين»، رغم التعب الواضح الذي ظهر على لاعبيه، الذي يمثل ضريبة يدفعها الفريق لوجوده في سباق المنافسة على البطولات المحلية الثلاث.
وظهر التأثير الإجهاد على اللاعبين، في عدم قدرة «العنابي» على صناعة الفرص المحققة، رغم وجود قوته الهجومية الضاربة، المتمثلة في عمر خربين، وفابيو مارتنيز، وجواو بيدرو، بجانب خليل الحمادي وطحنون الزعابي، ولم يصنع إلا فرصة محققة واحدة ضائعة، متساوياً في ذلك مع ضيفه «النسور».
واعترف الفرنسي جريجوري مدرب الفريق بأن «العنابي» لم يكن في أفضل حالاته، ومع ذلك حقق 3 نقاط ثمينة في مطاردة العين «المتصدر».
والثابت الوحيد الذي لم يتغير، رغم الحالة التي بدأ عليها الوحدة في المباراة، هو عامل الروح القتالية، وشخصية البطل التي كانت سبباً في تفوق الفريق بالأرقام على منافسه الذي قدم أفضل أداء له في البطولة رغم الخسارة.
وبالأرقام، فإن الوحدة نجح في الاستحواذ بنسبة تجاوزت 62%، وله 14 تسديدة مقابل 9 للفريق الضيف، منها 5 محاولات على المرمى، فيما سدد «النسور» 4 مرات، أما على صعيد الحراس، فإن التألق من نصيب محمد الشامسي وأيضاً أحمد ديدا حارس خورفكان بـ 4 تصديات لكل منهما.
ويبقى الثابت أن الوحدة يملك القدرات الفردية العالية للاعبيه، وتجسد ذلك في الهدف الوحيد الذي تجلت فيه خبرة وذكاء عمر خربين