رضا سليم (دبي)


تحول اللاعبون الدوليون إلى «لغز محير»، في ظل غيابهم عن التهديف في «الجولة 16» لـ «دوري أدنوك للمحترفين»، والتي شهدت 16 هدفاً، وتصدرت مباراة عجمان واتحاد كلباء القمة بـ «الأهداف السبعة».
وتبدو ظاهرة الجولة في غياب المهاجمين الدوليين عن إحراز الأهداف، وسيطر الأجانب، سواء المحترفين أو المقيمين على النسبة الأعلى من التهديف، ولم يدخل قائمة المواطنين الذين سجلوا أهدافاً في هذه الجولة إلا لاعب واحد فقط، هو محمد مرزوق لاعب شباب الأهلي الذي سجل الهدف الثالث لفريقه في مرمى العروبة.
وذهب تسجيل 15 هدفاً إلى الأجانب، وتصدر المشهد الجامبي أبوبكر تراولي لاعب عجمان الذي سجل هدفين من ركلتي جزاء في مرمى «النمور» وملابا لاعب اتحاد كلباء الذي أحرز هو الآخر هدفين في مرمى «البرتقالي»، وتحولت المباراة إلى حديث الجمهور ليس فقط بسبب ركلات الجزاء الخمس، بل أيضاً لأنها أنقذت الجولة من قلة الأهداف، ولولا هذه الأهداف لحصلت الجولة على لقب «الأقل تهديفاً» على مدار الموسم حتى الآن.
ويدخل قائمة المسجلين للأهداف في الجولة عمر خربين الذي أنقذ الوحدة أمام خورفكان بهدف وحيد، وجوانكا وسفيان رحيمي في العين، ومهدي قايدي وكارتابيا في شباب الأهلي، وسعيد عبيد في العروبة، وتوزي وضياء سبع في النصر.
المثير أن عجمان الفريق الوحيد الذي لم يسجل له أي لاعب مواطن أي أهداف على مدار 16 جولة حتى الآن، وجميع الأهداف جاء عن طريق فراس بالعربي وتراولي ومينا ولياندرو وميرال ووليد أزارو.
وتتراجع نسبة أهداف اللاعبين المواطنين بشكل عام على مدار الموسم، ويكفي أن أول لاعب في ترتيب قائمة الهدافين علي مبخوت برصيد 5 أهداف، ويحتل المركز 16، يليه عبدالله رمضان في المركز 23 برصيد 4 أهداف.