معتز الشامي (دبي)


أصبح النرويجي إيرلينج هالاند مهاجم بروسيا دورتموند الألماني، هدفاً واضحاً لأهم أندية العالم التي تسعى لخطف اللاعب في الصيف المقبل، ولكن المعركة الأكثر شراسة، والتي تدور في كواليس الغرف المغلقة، والدائرة المقربة من هالاند نفسه، هي تلك التي تشتعل حالياً بين الريال وبرشلونة.
كشفت صحيفة «ماركا» عن معركة ساخنة تشتعل بين ريال مدريد وبرشلونة، بسبب رغبة كل منهما في إقناع إيرلينج هالاند نجم دورتموند بالتوقيع له، لدرجة دفعت رئيسي الناديين لعقد اجتماعات منفردة مرة مع والد اللاعب، وأخرى مع وكيله، من أجل إقناعهما بأن العرض هو الأفضل.
ولا يزال هالاند خارج حسابات المشاركة في المباريات منذ أسابيع عدة، بسبب تعرضه للإصابة، وبالتالي لم يظهر مع فريقه في دوري أبطال أوروبا، أو الدوري الألماني، ولكن اسمه لم يفارق وسائل الإعلام العالمية، بل لم يفارق إدارتي «الريال» و«البارسا»، ولو ليوم واحد، كونه هدفاً ضرورياً لجماهير الناديين. 
وأشارت الصحيفة إلى أن خوان لابورتا رئيس برشلونة حرص على الالتقاء بمدير أعمال هالاند أكثر من مرة، آخرها في موناكو الأسبوع الماضي، للتأكيد على جدية العرض المقدم للاعب، قبل أن يتحرك بيريز رئيس الريال ويعقد اجتماعاً مع والد اللاعب لتقديم عرض جديد.
ورغم وصول تحركات العملاقين الإسبانيين والدخول في «معركة شرسة» خلف «الكواليس» للظفر بتوقيع هالاند، إلا أن أندية أخرى أبدت اهتمامها باللاعب وعلى رأسها باريس سان جيرمان وبايرن ميونيخ ومانشستر يونايتد وليفربول وتشيلسي.
وربما يكون خوان لابورتا رئيس برشلونة أكثر حنكة في لفت أنظار هالاند، حيث تحدث علناً عن أن «معجزة النرويج» هدفه في السوق الصيفي، ولهذا السبب أشار مينو رايولا وكيل اللاعب، بأن انتقال اللاعب إلى «كامب نو» سيجعل راتبه أعلى بكثير من باقي لاعبي برشلونة.
وأوضحت «ماركا» أن لابورتا على استعداد لفعل أي شيء لضم هالاند، ليكون خير تعويض عن رحيل ميسي، مستغلاً قرب انتقال مبابي إلى الريال، وبالتالي ستكون لديه الحجج المقنعة لنيل توقيع «المعجزة النرويجية»، لأنه وقتها سيكون النجم الأول لـ «البارسا» بعكس الحال إذا انضم إلى الريال في وجود مبابي وبقية النجوم.
ورغم ثقة لابورتا، إلا أن تقريراً للتلفزيون النرويجي كشف عن لقاء بين ريال مدريد ووالد هالاند عقد في النرويج قبل يومين، وتم خلاله الاتفاق النهائي على كل شيء، رغم أن رايولا يتحدث عن أن الكرة في ملعب اللاعب نفسه الذي أصبح عليه حسم وجهته، والاختيار بين الريال وبرشلونة.