لندن (رويترز) 

دعا مارسيلو بيلسا مدرب ليدز يونايتد، الجميع اليوم الثلاثاء لعدم تضخيم إصابة في الرأس تعرض لها المدافع روبن كوخ، في الخسارة 4-2 أمام مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
ونزف المدافع كوخ دماً بعد اصطدام بالرأس مع سكوت مكتوميناي في وقت مبكر من المباراة، وواصل اللعب وهو يضع ضمادات ثقيلة قبل استبداله في الدقيقة 31.
وقال اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين إن بروتوكولات الارتجاج الحالية "فشلت في إعطاء الأولوية لسلامة اللاعبين"، بينما عبرت مؤسسة هيدواي الخيرية المتخصصة في مساعدة الأشخاص الذين يعانون من إصابات الرأس، عن خيبة أملها من الطريقة التي يتم بها التعامل مع هذه المسألة. وقال بيلسا للصحفيين قبل مواجهة ليفربول يوم الأربعاء في الدوري "الحيلولة من دون حدوث إصابات للرأس أمر في غاية الأهمية. قد تتسبب في مأساة حقيقية لكن يجب أيضا عدم تضخيم الأمور بالشكل الذي حدث مع هذه الواقعة".
وسيتبع كوخ بروتوكولات الارتجاج قبل العودة للعب.
ووفقاً لبروتوكول الدوري يحصل أطباء الفريق على الوقت الكافي لإجراء تقييم للاعب، وإذا ظهرت على اللاعب أعراض واضحة يتم استبداله ويمنع من العودة إلى أرض الملعب.
ومع ذلك، تعرض هذا النظام لانتقادات لأنه يضغط على الأطباء لاتخاذ قرارات سريعة، بينما زادت الدعوات للسماح بتبديلات مؤقتة أثناء تقييم إصابات الرأس.
وقال بيلسا إن ليدز اتبع جميع البروتوكولات وإن كوخ عانى من أعراض متأخرة.
وأضاف: كما تعلمون جميعا فإن أعراض صدام مثل هذا قد تظهر خلال 24 ساعة وعندما حدث الالتحام قمنا بالإجراءات المطلوبة. لم نفعل شيئا مختلفا عن البروتوكول الحالي.